Monday, December 28, 2009

I've Learned

I've learned that you cannot make someone love you.
All you can do is be someone who can be loved.
The rest is up to them.
I've learned that no matter how much I care,
some people just don't care back.
And it's not the end of the world.
I've learned that it takes years to build up trust,
and only seconds to destroy it.
I've learned that it's not what you have in your life,
but who you have in your life that counts.
I've learned that you can get by on charm for about fifteen minutes.
After that, you'd better know something.


I've learned that you shouldn't compare yourself
to the best others can do,
but to the best you can do.
I've learned that it's not what happens to people,
It's what they do about it.
I've learned that no matter how thin you slice it,
there are always two sides.
I've learned that you should always leave loved ones with loving words.
It may be the last time you see them.
I've learned that you can keep going
long after you think you can't.


I've learned that heroes are the people who do what has to be done
When it needs to be done
regardless of the consequences.
I've learned that there are people who love you dearly,
but just don't know how to show it.
I've learned that sometimes when I'm angry I have the right to be angry,
but that doesn't give me the right to be cruel.
I've learned that true friendship continues to grow even over the longest distance.
Same goes for true love.
I've learned that just because someone doesn't love you the way you want them to
doesn't mean they don't love you with all they have.


I've learned that no matter how good a friend is,
they're going to hurt you every once in a while
and you must forgive them for that.
I've learned that it isn't always enough to be forgiven by others.
Sometimes you have to learn to forgive yourself.
I've learned that no matter how bad your heart is broken,
the world doesn't stop for your grief.
I've learned that our background and circumstances may have influenced who we are,
but we are responsible for who we become.
I've learned that just because two people argue, it doesn't mean that they don't love each other.
And just because they don't argue, it doesn't mean they do.


I've learned that sometimes you have to put the individual
ahead of their actions.
I've learned that two people can look at the exact same thing
and see something totally different.
I've learned that no matter the consequences,
those who are honest with themselves get farther in life.
I've learned that your life can be changed in a matter of hours
by people who don't even know you.
I've learned that even when you think you have no more to give,
when a friend cries out to you,
you will find the strength to help.


I've learned that writing,
as well as talking,
can ease emotional pains.
I've learned that the people you care most about in life
are taken from you too soon.
I've learned that it's hard to determine where to draw the line between being nice
and not hurting people's feelings and standing up for what you believe.
I've learned to love
and be loved.
I've learned...



Omer B. Washington

http://www.thylacineslair.com/MindRetreat/Learned.htm

Thursday, November 12, 2009

Dear Prince Charming

I have searched hundreds of faces looking for you.
I have been to too many places but where are you?
In my heart I have carried a love too strong;
for the one man in whose arms I belong.
I once gave up … forgive my despair;
Ups and downs … my heart I did impair.
My wounds have healed;
My heart is no longer sealed.
Come into my life for I am ready.
Don’t let go … trust me I am ready.
I will close my eyes and count to three;
I will open my heart and set you free.
If you are really mine you will come back to me;
or I will know that we were never meant to be.


Dear Prince Charming,

You had better be a prince
and you had better be charming
for I have no more tolerance for thugs and rogues.
I know that I am demanding
I know that I am picky
but I promise to make it worth your while.
Have me …
If only you knew the love I am aching to give you.
Have me …
for the first time I am willing to give all of me.
Have me …
make me yours for I will be forever yours.


Copied
Marwa Rakha

Sunday, October 18, 2009

Super Sulto - EL Ta2beda

تروح ايام .... و تيجي ايام ...
و انت قاعد كده مع نفسك فى مره لا بك ولا عليك... و تبص على النتيجه
تلاقى انك فى شهر اكتوبر
لا وايه كمان .. فاضل يومين و تبقى 20/10

بالنسبه للناس اللى متعرفش اليوم التاريخى ده
احب اقول لهم ... ان فى مثل هذا اليوم من 25 سنه
اتولد طفل مش زى اى طفل
طفل مش بيشرب لبن زى اى طفل من العاديين دول
لا ... لا و الف لا
فسوبر سلتو ... اتولد على طول بيشرب كركديه و ليمون
والاهم من ده كله ... الشاى بلبن
ومن اليوم ده
و سوبر سلتو .. المعروف ايضا باسم الرجل الاخضر
الكركديه و الليمون و الشاى بلبن اصبحوا من اهم السمات المميزه لشخصيته الفريده

و بمناسبه اليوم التاريخى ده
احب اقول لسوبر سلتو
كل سنه و انت بالف خير
كل سنه و انت سعيد و مرتاح البال والروح
كل سنه و انت الى الله اقرب
ربنا يسعدك يا محمد و يخليك ليا دايما .. ويوفقك و تحقق كل اللى بتحلم به
و كل اللى بتتمناه

كل 25 سنه و انت طيب
كفاره يا سلتوتى :P

Monday, October 12, 2009

Carry Me In Your Arms

When I got home that night as my wife served dinner, I held her hand and said, "I've got something to tell you." She sat down and ate quietly. Again I observed the hurt in her eyes.

Suddenly I didn't know how to say it. But I had to let her know what I was thinking. I want a divorce. I raised the topic calmly. She didn't seem to be annoyed by my words, instead she asked me softly, "Why?" I avoided her question. This made her angry. She shouted at me, "You are not a man!"

That night, we didn't talk to each other. She was weeping. I knew she wanted to find out what had happened to our marriage. But I could hardly give her a satisfactory answer; I had lost my heart to a lovely girl called Dew. I didn't love her anymore. I just pitied her!

With a deep sense of guilt, I drafted a divorce agreement which stated that she could own our house, 30% shares of my company and the car. She glanced at it and then tore it to pieces. The woman who had spent ten years of her life with me had become a stranger. I felt sorry for her wasted time, resources and energy but I could not take back what I had said, for I loved Dew so dearly.

Finally she cried loudly in front of me, which was what I had expected to see. To me, her cry was actually a kind of release. The idea of divorce which had obsessed me for several weeks seemed to be firmer and clearer now.

The next day, I came back home very late and found her writing something at the table. I didn't have supper but went straight to sleep and fell asleep because I was tired after an eventful day with Dew. When I woke up, she was still there at the table writing. I just didn't care so I turned over and was asleep again.

In the morning she presented her divorce conditions: she didn't want anything from me, but needed a month's notice before the divorce. She requested that in that one month we both struggle to live as normal a life as possible. Her reasons were simple: our son had his exams in a month's time and she didn't want to disrupt him with our broken marriage.

This was agreeable to me. But she had something more, she asked me to recall how I had carried her into our bridal room on our wedding day. She requested that everyday for the month's duration I carry her out of our bedroom to the front door every morning. I thought she was going crazy.

Just to make our last days together bearable I accepted her odd request. I told Dew my wife's divorce conditions. She laughed loudly and thought it was absurd. "No matter what tricks she has, she has to face the divorce," she said scornfully. My wife and I hadn't had any body contact since my divorce intention was explicitly expressed. So when I carried her out on the first day, we both appeared clumsy. Our son clapped behind us, "Daddy is holding Mummy in his arms." His words brought me a sense of pain. From the bedroom to the sitting room, then to the door, I walked over ten meters with her in my arms. She closed her eyes and said softly, "Don't tell our son about the divorce." I nodded, feeling somewhat upset. I put her down outside the door. She went to wait for the bus to work. I drove alone to the office.

On the second day, both of us acted much more easily. She leaned on my chest. I could smell the fragrance of her blouse. I realized that I hadn't looked at this woman carefully for a long time. I realized she was not young any more. There were fine wrinkles on her face, her hair was graying! Our marriage had taken its toll on her. For a minute, I wondered what I had done to her.

On the fourth day, when I lifted her up, I felt a sense of intimacy returning. This was the woman who had given ten years of her life to me. On the fifth and sixth days, I realized that our sense of intimacy was growing again. I didn't tell Dew about this. It became easier to carry her as the month slipped by. Perhaps the everyday work out made me stronger.

She was choosing what to wear one morning. She tried on quite a few dresses but could not find a suitable one. Then she sighed, "All my dresses have grown bigger." I suddenly realized that she had grown so thin, that was the reason why I could carry her more easily. Suddenly it hit me... she had buried so much pain and bitterness in her heart.

Subconsciously I reached out and touched her head. Our son came in at the moment and said, "Dad, it's time to carry Mum out." To him, seeing his father carrying his mother out had become an essential part of his life. My wife gestured to our son to come close and hugged him tightly. I turned my face away because I was afraid I might change my mind at the last minute. I then held her in my arms, walking from the bedroom, through the sitting room, to the hallway. Her hand surrounded my neck softly and naturally. I held her body tightly; it was just like our wedding day.

But her much lighter weight made me sad. On the last day, when I held her in my arms I could hardly move a step. our son had gone to school. I held her tightly and said, "I hadn't noticed that our life lacked intimacy." I drove to the office, jumped out of the car swiftly without locking the door. I was afraid any delay would make me change my mind. I walked upstairs. Dew opened the door and I said to her, "Sorry Dew, I do not want the divorce anymore."

She looked at me, astonished. Then she touched my forehead. "Do you have a fever?" she said. I moved her hand off my head. Sorry Dew," I said, "I won't divorce. My marriage life was boring probably because she and I didn't value the details of our lives, not because we didn't love each other any more. Now I realized that since I carried her into my home on our wedding day I am supposed to hold her until one of us departs this world."

Dew seemed to suddenly wake up. She gave me a loud slap and then slammed the door and burst into tears. I walked downstairs and drove away. At the floral shop on the way, I ordered a bouquet of flowers for my wife. The sales girl asked me what to write on the card.

I smiled and wrote: I'll carry you out every morning until we are old.




Copied from a facebook note

Saturday, August 15, 2009

عــالبــحـــــــر

فوق صخره مرتفعه امام البحر جلست ... لم تكن تدرك ان الليل قد انتصف فقد كانت غارقه فى افكارها ... كان الهواء فى تلك الليله قوى .. يطير خصلات شعرها على عينيها فترجعهم الى الخلف كى لا يحجبها شىء عن رؤيه صديقها العزيز...البحر!!!
قد كان ثائرا فى تلك الليله .. يهدا حينا و تطلاطم امواجه احيانا .. ولم لا .. فهو صديقها الذى يشعر بها .. فيهدا لهدوئها و يثور فى انفعالاتها ... وفى تلك الاثناء كانت تدب نسمات الهواء البارده فى جسدها القشعريره و فى روحها الاحساس بالحياه معا... فتلك البروده فى اطرافها تشعرها بالحياة .. تحاول جاهده ضم جسدها بين ذراعيها علها تجد بعض الدفء..

لم تكن يوما فى حال اسعد من ذلك الوقت .. فهى لم تشعر يوما بمثل تلك الراحه و ذلك الامان او ذاك الرضا التام الذى يضعها فى تلك الحاله من السلام .. حالة استسلام تام...
الاستسلام الذى ابدا لم تعرفه قبلا ... فهى لم تستلم لاحد او حتى لشيء من قبل .. فقد ولدت عنيده .. قويه على هشاشتها .. نعم فلقد كانت هشه للغاية .. لديها حساسيه مفرطه تجاه كل شيء فى الحياه تقريبا... تجعلها تلك الحساسيه انسانه هشه .. ترتفع الى السماء السابعه فى لحظه .. وتهبط الى الارض السابعه فى اخرى...
ولكن ابدا لم يكن ذلك ضعفا فمهما هبطت كانت دائما ما تعرف كيف تستجمع قواها و تقف مره اخرى على قدميها - فى الوقت المناسب لها ... فهى لم تعمل ابدا وفقا لمواقيت الاخرين - لتواجه و تنجح .. بداخلها شيء دائما ما يرفض الفشل و يجعلها تحاول و تحاول حتى تصل لما تريد .. فقط لتبحث عن التحدى القادم...

يملك قلبها من الحب الكثير .. قادره - عندما تريد- ان تعطى الكثير و الكثير من الحب و الحنان و الاهتمام لمن حولها ..و مع ذلك لم تكترث ابدا لاستحقاقهم ذلك الاهتمام من عدمه ... كان ما يهمها دائما هو ان تفعل ما تريد و ما تشعر به .. فهى دائما ما كانت تشعر بمسئوليتها عن الاخرين من حولها.. تقلق لامورهم .. و كان القلق و التفكير الزائد هما لعنتها ... وما كان يزيد الامر سوءا هو عدم قدرتها على الشعور بمجرد امكانيه ان تكون هى المسئوله من شخص اخر .. حتى اهلها و اقرب الاقربين .. فقد كانت تعتمد على نفسها فى جميع قرارتها منذ ادركت وجودها فى الحياه .. و كان ذلك دائما حاجز امام كل من يحاول الاقتراب منها والاهتمام بها .. فابدا لم تسمح لاحد بذل وان كانت تريده اكثر مما قد يتخيله بشر...

تنهدت بعمق .. فخرجت الحراره الكامنه بداخلها لتدفئ بخار الجو البارد .. و يرتفع امامها .. تراقبه فتراه يتشكل امامها ...ها هو ياخذ شكل حلقات دائريه .. ثم تتجمع تلك الحلقات معا لتكون كتله واحده .. فقط ليفرقها الهواء من جديد و يكون منها شكلا جديدا .. كانت تفكر فى شكل البخار عندما رأته امامها ياخذ شكل ساعه تسير عقاربها عكسيا .. فشردت مجددا لعالم بعيد .. لقد عادت بالزمان لبدايته ...

رأت طفله صغيره تجلس وحيده ... يجرى الاطفال من حولها .. و احيانا من فوقها .. و هى جالسه فى الارض مستنده الى الحائط تتمنى لو تتلاشي فى احجاره .. لتختفى من هذا المكان .. فهى وحيده و ضعيفه ... لم يعلمها احد كيف تقف و كيف تتحدث للاخرين .. فكانت تخاف من مجرد فكره التحدث لاشخاص جدد .. فتفضل السكوت و الجلوس بعيدا .. ولكن الاخرون لم يرق لهم الابتعاد ... فكان اقترابهم الم و تعب .. كانوا يقولون لها انها لا تساوى شيء .. انها قبيحه ... وان وجودها فى الحياه لا معنى له ... كان ذلك من كل الاخرين فى حياتها .. كلهم يتفقون على الشيء ذاته... الى ان قررت عدم الاكتراث .. قررت ان الهجوم افضل وسيله للدفاع .. فاصبحت ردود افعالها تتسم بالعنف ... لا تظهر اكتراث او اهتمام لما يقوله الاخرين الا الهجوم ... و ان كان يقتلها ما تسمعه فى داخلها ...

وكبرت تلك الطفله و اصبحت مراهقه ... تعلمت كيف تستطيع التحدث الى الناس ... تخلت عن بعض موقفها الدفاعى تجاه الحياه ... فاصبحت فجاه مشهوره ... يعرفها الجميع ... تجلس مع هؤلاء و تتركهم للتحدث مع اخرين ثم تقف مع مجموعه مختلفه ... اشتهرت بتفوقها ولكن الاهم كان سرعه بديهتها و ردودها الحاضره... فكانت تملك الكثير مما يطلق عليه البعض اسم( شقاوة و لماضه) ... لكن جزء منها لم ينسي الطفله الوحيده .. ظلت بداخلها تقول لها ان ما تعيشه غير حقيقي ... وان من حولها ايضا هم غير حقيقيون .. فالحقيقه الوحيده التى تعرفها هى الوحده ... فكانت
تستمع لها حينا وتتجاهلها احيانا كثيره ...

وفى مرحله المراهقه ... بدات البنات من حولها يأتون اليها بمشاكلهم العاطفيه ... فهذه تحب .. و تلك تشتكى لها من ذاك الفتى الذى يحبها ... كانت تستمع لهم .. و تحاول مساعدتهم .. و بداخلها صوت تلك الطفله يعلو و يقول لها أرأيتى ... ألم أقل لك انك لا تستحقين الحب .. كل الفتيات من حولك يحببن او يوجد من يحبهن ... اما انتى فلا يوجد احد فى حياتك ... بل لا يراكى احد من الاساس ...

ومرت الايام و لم يتغير اى شيء ... الكل من حولها يدخل و يخرج من علاقات .. و هى معهم فى كل واحده منها .. تعيش معهم مشاكلهم و تفاصيلهم ... ولا تملك تجربه لنفسها ... ولكنها تعيش فى قصه حب دائمه ... تحب ذلك الخيال لفتى احلامها ..ذاك الذى رسمت له تصور كامل تعشقه بكل كيانها ... ولكن لم تجد له ملامح ... كانت تحب الحب ذاته .. و لكن ليس ذلك فقط ... فهى تحب انسان ... تحب شخص حقيقي ..شخص لم تجده بعد .. تحبه منذ ان ولدت لانه يستحق ان تعشقه من
قبل حتى ان تولد ... فهى تؤمن انها خلقت له ... خلقت لتحبه ...

ولكن بالطبع لم يستطع احد فهم ذلك ... فوضعت صوره للخيال ... و اوهمت نفسها ان كل هذا الحب بداخلها .. هو لذاك الشخص فقط ... و بالطبع لم يكن ذلك الشخص يكترث لها .. ولم يمنعها ذلك من ان تعيش تلك القصه كما تراها فى الافلام ... حتى لا تكون اقل من الاخريات اللاتى يعشن فى قصص و حكايات .. ولكن يظل صوت الطفله يسخر منها و يخبرها ان لا احد سينتبه لها ... و انها لا تستحق ان يحبها احد...

ومرت ايام كثيره اخرى اصبحت المراهقه فيها شابه .. و ارتبط ذاك الشخص .. فشعرت بالحزن ... ولكنها ادركت....

To Be Continued


Sunday, July 26, 2009

Miss You...

We talk ..
but just not as much as we used to..
i really miss u ...
i miss talking to you for hours about any and everything
i even miss feeling frustrated about your 2alsh :@

at those times i used to feel like i wanna kill u
or just cut u out of my life for good

but i discovered that im not able to do so

my dear friend: Sultoty
i really love and miss u

Tuesday, July 21, 2009

مجنونه

اتولدت عنيده...
اللى عايزاه لازم يكون...
من وهى صغيره .. مبتحبش حد يتحداها ...

كانت فى المدرسه.. فى ابتدائى..
بتتكلم عن كشكولها الجديد اللى من ساعه ما جابته.. و هى بطلت تطلع الاولى
وبتقول انها اتخنقت منه و هتقطعه
غلطوا و قالوا لها متقدريش...
وريتهم انها تقدر .. و قطعت الكشكول قدامهم و قامت رمته !!!

طول عمرها غريبه .. ومش زى حد ...
عنيده .. و عندها اقوى منها....
بترفض حاجات عايزاها... و تعند ومتاخدهاش ...
لو معجبهاش الطريقه اللى بيدوهالها بها ...
ولو قالت على حاجه كانت مستنيه الناس تعملها ومعملوهاش ..
مش بتقبلها و ترفضها ... عشان كانت عايزاها بس لو طلعت منهم
بس متلزمهاش حاجه طلبتها

مبتعرفش تفشل ... مبتعرفش متوصلش للى عايزاه
تفضل تدور على طرق تانيه ... و مستريحش الا اما فعلا توصل للى عايزاه
ارادتها فى الحياه العاديه مش قويه
لكن العند بيديها قوه 1000 ... وبتعمل حاجات مكنتش تتخيل انها تقجدر تعملها

عصبيه و مجنونه
بتتعصب و صوتها يعلى و اعصابها تبوظ و تنهار من الضغط العصبى
صعب ناس كتير يستحملوها
بس اللى بيستحملوا .. بيلاقوا صفات تانيه كتير

ياترى ايه هيحصل لها بعدين؟؟؟
نستنى و نشوف....

Saturday, July 18, 2009

19/7


I Miss u
Love u
And Need u Soooooooo Much

wish u were here
R.I.P

Saturday, July 11, 2009

شـلة الــمدعـيــــــن

غريب اما يبقي مجموعه مفيش بينها حاجه مشتركه
الا ان -سبحان الله- كلهم يشتركوا فى انهم مدعين
وكل واحد بيدعى حاجه مختلفه غير الباقيين
كل واحد عامل دماغ ادعاء مختلفه

وكل واحد فيهم بيتكشف فى مرحله مختلفه ... بس برده فى الاخر كلهم بيتكشفوا

اول واحده اتكشفت من اول يوم

واضحه اوى فى افتعالها .. طبقه صوتها نفسها مفتعله
مفيش حد طبيعي بيتكلم كده

انا لما كنت فى باريس مع جوزى فى شهر العسل
لما رحت باريس
اه ايام باريس

والله عرفنا انك رحتى باريس يا ستى .. بس ابدا .. لازم كل دقيقه تفكر كل الناس

انا بفهم و بشتغل و بعمل و بسوى .. انا قائد جامد جدا
انا قدت قبل كده .. و ممكن اقودكم

انتى اصلا متنفعيش عضو اما عايزه تبقي قائد

كل ما حد يهزر .. متفهمش و تاخد الكلام بجد
و تقول انا واحده جد مش بفهم الهزار
مع انها كل الناس عارفين انها لا بتفهم جد ولا هزار

وده بيبان اما تلاقى اى اتنين بيتكلموا فى اى موضوع
وفجأه يلاقوها فى النص بتفتى فى موضوع تالت خالص

بس عندها من عقد النقص ما يكفى انها تفضل طول الوقت تدعى و تحاول تثبت ادعاءتها دى


******************

تانى واحد برده اتكشف بدرى بدرى
دخل على الناس دخله جامده
انا عندى خبره فى كذا وكذا و كذا و كذا و كذا
انا ممكن اساعد كل الناس
انا و انا و انا و انا

بعدها فين اللى انت خبير فيه ده ؟
مفيش
فين المساعده اللى هتساعدها للناس؟
مفيش
انت كمان اللى محتاج مساعده كل الناس و عايش عاله عليهم !!
منور فعلا !!

*************

التالته بقى حكايه

ايه ده هو فى ناس بتكدب فى الدنيا :|
مش ممكن
طب و بيعرفوا يناموا ازاى بالليل

بريئه و مش بتتصور ان حد يكدب فى الدنيا
مش بتتصور ان يكون فى ناس وحشين فى الدنيا

مش بتخرج لوحدها ... ولا بتخرج من غير بابا و ماما
عشان عيب
ازاى بنت تخرج لوحدها .. ازاى بنت تبقي عارفه ان الناس بتغلط
لو شافت واحده بتتكلم كده .. بتروح تقولها ايه اللى انتى بتعمليه ده
انتى بتفضحى نفسك :|
مش صح انك تقولى انك عارفه الكلام ده .. ولا الناس دى
الناس كده هيفهموكى غلط و ياخدوا فكره وحشه عنك

هى الحكايه كده
ايه الحلاوه دى

*************

الرابعه بقى حكايه

كل الناس حبايبها
بس بتقرب من اللى هتستفيد منهم
من اللى هيخلوا صورتها تطلع حلوه
واللى ملهمش لزوم .. خلاص ياخدوا استماره
والكلام من وراهم يبقي حاجه تانيه خالص

طول ما بتعرف تستغل اللى قدامها عشان تبان هى كويسه
تاخد منهم على قد ما تقدر و تنسبوا لنفسها
يبقوا حبايبها اللى ملهاش غيرهم

لو حد حاول يهز الصوره دى بقى
يا ويله

************

شله عجيبه و ادعاء سخيف
بس الفرجه كويسه برده

Sunday, July 5, 2009

هو و هى

هى متعصبه و مش طايقه نفسها
هو جاى يكلمها
هى: بتتعصب عليه و تزعق و تقوله سيبنى دلوقتى
هو: بيتعصب منها

هى: الضغط بيوصلها للانهيار
هو : هيتجنن عليها

هو
: انا اسف جدا بس مش عارف على ايه ..لو كنتى زعلانه منى ارجوكى سامحينى
لو حد غيرك والله ما كنت سيبته .. لكن عشان انتى .. انا كده سكت .. انا مش عارف اعمل لك ايه .. والله انا فعلا حاسس بيكي ... وحزين جدا عليكى .. انا كنت والله هسقط انهارده فى الامتحان رغم انى مذاكر كويس .. فى كل سؤال كنت بشوفك وانتى بتعيطى والله ...

هى : انا مش زعلانه منك .. انا بس زعلانه .. بجد زعلانه
حصل خير


هو: عامله ايه دلوقتى .. انا مكنتش اعرف انك غاليه عندى كده
انا حاسس ان انا اللى زعلان والله
كفايه كده بقى
طول ما انا معاكى ميهمكيش اى كائن بجد

هى : مردتش

**************

الفيلم ده بدأ ينرفزنى انا .. و شكله هيبقي من انواع الافلام اللى بتبقى عايز تدخل تدى الابطال قلمين

هى ليه قاسيه كده
الدنيا كلها شايفه و حاسه انه هيتجنن عليها
وهى مش مدياله اى وش

حد لاقى اصلا حد يحبه كده؟

Friday, June 19, 2009

Nourhanty (L)...

بقالى فترة طويله عايزه اكتب البوست ده
بس المشاغل بقى (H)
ده طبعا غير الكسل البشع :D

بس كمان مش عارفه اقول ايه
بقعد كده قدام الصفحه و اتنح و معرفش اكتب ايه

انتى مش عارفه بجد انا بحبك قد ايه
ومش عارفه كنت ممكن اعمل ايه من غيرك
عشان انتى ربنا بعتك ليا و هونتى عليا كتير
و وقفتى جنبى اكتر
جدعه و طيبه و حنينه و احسن اخت و صاحبه اى حد ممكن يتمناهم

والمشكله اننا باهتين على بعض فى كتير حتى فى الفقر و الشر
وبتعدى ايام حلوه و ايام تانيه لا
بس كله بيعدى
زى ما الحلو بيعدى كمان الوحش بيعدى
بس المهم اننا فى الحلو والوحش مع بعض
ووجودنا ده هو اللى مش هيعدى ابدا ان شاء الله

عشان انا بجد بحبك اوى اوى
وبموت فيكي يا وليه انتى
ربنا يخليكي ليا يا رب و ميحرمنيش منك ابدا
و يحلي كل ايامك و يوفقك للى فيه الخير دايما و يسعدك يا حبيبي يا رب

Tuesday, June 16, 2009

Fazlakat....

هو و هى بيهزروا بغلاسه على بعض
هى فجأه سكتت و خدت جنب
هو هيتجنن
هو: انتى اتضايقتى؟
والله انا بهزر
طب انتى بجد مش زعلانه منى
وبعدهم تليفونين و رساله
عشان هو يتاكد ان هى مش زعلانه و يقولها انا اسف
بجد اسف

السؤال بقى ... هو ازاى جميل اوى كده؟؟؟؟


****************


من كتير اوى شاغلنى موضوع ازاى ناس بيكون عندهم القدره انهم يحولوا كل البشر فى حياتهم لنسخ متطابقه على اختلاف شخصياتهم الحقيقيه ...
ازاى بيوصلوا كل الناس لنفس المكان .. و يخلوهم يقولوا نفس الكلام
بطرق كتير اوى .... بتبدا بالابتزاز العاطفى و مش بتنتهى فى مكان
بس انا مش فاهمه بجد ايه المتعه فى كده
بالعكس... دى حاجه وحشه اوى اوى اوى
الكلام بيفقد معناه و طعمه و بيفقد كل حاجه
بيبقي بس كلام ... ملوش اى قيمه
من كتر ما بيتقال
من كتر ما كل الناس بتقوله... بقي ماسخ
وبننتهى باحساس الملل من حياه مبتذله و ماسخه
عشان فيه كلام مينفعش يقوله الا حد واحد بس
مينفعش نحسه الا من واحد بس
لو الحد ده قاله بنملك الدنيا و اللى فيها
بس اما يبقي عادى ... و كل الناس تقوله .. بيبقي ماسخ و سخيف و يخنق
بس العيب مش على الناس
العيب على اللى ماشي يخلى الناس كلها عرايس خشب بيرددوا اللى عايزه
اه من قلبهم و هما مقتنعين باللى بيقولوه ... بس عشان هو حطه فيه

اسطوانه محفوظه بتتسمع لكل الناس مش مهم هما مين
مش مهم الكلام مقصود ولا لا
كلام ملوش اساس
يطلع عليه النهار يتمسح و يتنسي و يتغير
و يبقي فيه كلام جديد
عكس كل اللى اتقال قبليه
والاتنين زى بعض .. الاتنين اسطوانه بتتقال للكل.. مش مهم مين
بس اهى الشبكه بتترمى و اللى يطلع فيها بقى نبقي نشوفه بعدين
اللى عايزينه نخليه و اللى مش عايزينه نرميه


****************


Monday, May 25, 2009

The Cherry On Top Of My MilkShake

يوم فى منتهى الروعه ...
فى اتفاق غريب بين الناس على حرق دمى و اعصابى
مع ان كلهم ميعرفوش بعض
بس هو تقريبا فراغ ... كل واحد يلاقى نفسه فاضى
يقول ليه منحرقش دمها شويه


من اول ما اليوم بدأ و انا مش طايقه نفسي
تعب و ارهاق و عدم نوم .. و قرف من المشاريع وعك الفريق

اى هبل بيتقال عليه شغل جامد و محصلش
اللى بيشتغل بيتساوى عادى جدا باللى مش بيشتغل
مفيش اى فرق ... كله محصل بعضه

ممكن اروح اجيب كلمتين الزقهم جنب بعض ... و اجى اقول انا عملت شغل رهيب
استحق عليه نيشان و تعظيم سلام
كل واحد مش فالح الا فى الكلام بس .. و ساعه الشغل مفيش
ابيض

بس زى الفل ... وماله !!!




انا مش طايقه نفسي بجد خلاص


بجد ... والله العظيم ... لا فعلا يعنى
هو حقيقي الكلام ده
مش عارفه اقول ايه ؟؟
بس بيقولوا الاسم لطوبه و الفعل لامشير
وانا بسمع الكلام ... و اجى اشوف الفعل ... مش بلاقى اى علاقه
يمكن العيب من عندى
جايز برده



هو ايه الصح ... و ايه الغلط ؟!

مش عارفه
ولا عايزه اعرف

اللى عارفاه انى مخنوقه من الدنيا كلها و من نفسي

مش مستحمله حاجه

Wednesday, May 20, 2009

...

هو : انا معجب بيكي اوى

هى : ميرسي

هو : لا بجد ... انا فعلا معجب بيكى اوى من اول ما شفتك

هى : ميرسي بجد

هو : انا حتى على طول عيني مش بتتشال من عليكي
كل ما ابص الناحيه التانيه الاقينى رجعت ابصلك تانى

هى : ميرسي ربنا يخليك







هو : ايه ده ؟؟!! انتى لسه تعبانه

هى : اه شويه .. بس انا متعوده على كده

هو : متعوده على ايه ؟! ... كده غلط
البس و اجى اوديكي للدكتور

هى : ميرسي ربنا يخليك .. الموضوع بجد مش مستاهل
انا الدور ده بيجي لى كتير .. بياخد وقته و باخد الادويه و بيروح

هو : لا بس انتى تعبانه اوى .. طب اجى اجيبلك ادويه

هى : ميرسي بجد والله .. انا خدت كل الادويه خلاص

هو : الف سلامه عليكي
ان شاء الله انا و انتى لا

هى : بعد الشر متقولش كده

هو : لا بس اشربي حاجات سخنه و اتغطى كويس

هى : ان شاء الله

هو : لا انا مش بهزر ..

هى : حاضر ان شاء الله

هو : خلى بالك من نفسك كويس عشان انتى غاليه اوى عليا
انتى تقريبا من اغلى الناس اللى قابلتهم فى حياتى

هى : ميرسي ربنا يخليك .. انت كمان خلى بالك من نفسك و ذاكر كويس

هو : المهم انتى اشربي اللى قلتلك عليه و خدى الدوا و انا هتصل بيكي بعد نص ساعه اطمن عليكي

هى : حاضر ان شاء الله


و تقول له سلام ... و تقفل الموبايل خالص


الفقرى فقرى طول عمره
توب علينا يا رب

Saturday, April 25, 2009

تــعبــت مـــــن اللــقـــــــــــا

تعبت من اللقا عشان قتلنى الفراق
ليه بنتقابل ونقرب و نقرب ... نوعد بعض اننا هنكون دايما موجودين .. حبايب واعز اصحاب .. مفيش حاجه ممكن تفرقهم .. عشان اللى بينهم اقوى ... اقوى واهم من اى حاجه تانيه ... وعشان وجودهم في حياه بعض بقى من البديهيات المسلم بها ...

وتعدي ايام و تفوت ... ايام كتير اوقات و ساعات قليلة .. و تتنسي الوعود .. و يحصل المقدر و المكتوب و يتفارقوا ... هما مكانوش كدابين ... ولا للوعد خاينين .. هما بس كانوا خايبين .. محسبوش للزمن حساب .. وافتكروا حبهم اقوى من الايام .. ميعرفوش انهم هيعاشروا قد ما يعاشروا ... و يقربوا قد ما يقربوا .. ومسيرهم برده للفراق ...

فراق بهجر .. فراق بسفر ... فراق بموت و قدر ... فراق بدنيا تانيه و حياه جديده تاخدهم من بعض ... او حتى فراق بخناق و كره و دمار ...
في الاخر كله فراق ... حتى لو في نوع اشيك من التاني .. ونوع اظرف و الطف ... بس برده فراق...
فراق بيسيب فى القلب نغزه توجعه ... على ايام فاتت كنت فاكرها هتدوم ....
فراق مش قادر تتحمله .. و تتمنى اللى كان يعود ... عشان اللى فارقتهم وحشوك .. و حياتك من غيرهم مش حياه

تبص في صورك القديمة ... وتقرا مذكراتك .. هتلاقي واحد تانى غيرك فيهم ... ممكن تكون فاكره كويس او تشاش ... واحد بدماغ و تفكير تانين ... بمشاعر مختلفة .. كاتب انه بيكره اللي دلوقتي اعز اصحابك .. و بيحب الد اعداءك .. كاتب عن ناس انقطعت عنك اخبارهم من سنين .. و تسأل نفسك ياترى خدتهم الدنيا لفين؟؟!

وتقفل الصور و المذكرات... و في عينيك لمعة ... لمعة ابتسامة العارف بخبايا الامور .. لمعة ابتسامة مش فاهمها غيرك ... عشان فهمت وشفت حاجات اول مرة تشوفهم ... عشان بتشوف بعين جديده .. عين بتفسر حاجات و محتاجات ... حاجات مكنتش ممكن تيجي في البال ساعة ما اتكتبت ... محدش ممكن يحس و يقدر الابتسامه دى غيرك عشان محدش عاشها كلها غيرك ... جايه من قلبك ... اللى حركه كل اللحظات اللى فاتت...لحظات حلوه كنت نسيتها ... و لحظات مرة كنت فاكرها اخر دنيتك اللى فيها نهايتك و نهاية طريقك .. بس طريقك كمل بعدها .. عديتها و عديت اللى اصعب منها ... على رجلك .. واقف مستنى اللى جاى ... ورايح له تواجهه و تقوله هات اللى عندك .. عشان انا قدك ... و اكبر كمان .....

بس مع لمعة الابتسامة في لمعة دمعة فى عينيك محبوسة ... دمعة عايزه تنزل .. تنزل تغسل وجع قلبك و تطهره .. قلبك اللى وجعك على ناس كانوا في يوم احباب ... كانوا في يوم اصحاب .. كانوا وكانوا و كانوا ... في يوم كانوا كل دنيتك ... بس خلاص مبقوش في دنيتك .. و خرجوا منها للابد ..بتشتاقلهم و تشتاق لايامكم .. وتسال نفسك .. يا ترى هما كمان فاكرين ايامنا ... فاكرين ازامتنا و افراحنا ... فاكرين وقفتنا جنب بعض ... حبنا اللى كان ..

وتختلط مشاعرك جواك ... وتفتكر فجاه ... انك لسه تانى مسيرك لفراق ... و الناس اللى في حياتك دلوقتي كمان مسيرك تفارقهم ... فتقدر كل ثانيه معاهم .. وتسال نفسك سؤال
هو انا لو ده اخر يوم فى عمرى ... هعمل ايه ؟؟؟ .. هعيط على اللى راح و اضيع الساعات الباقيه ... ولا هعيشهم و اخد منهم اقصي سعاده ممكنه ... قبل ما افارق الدنيا ...
والاجابة ساعتها بتبقى واضحة قدامك .... وتمسك التليفون .. و تتصل باصحابك ... تقول بحبكوا بجد ... بحبكوا دلوقتي .. مهما اتغير رأيي بكرة ... مهما خبى لنا القدر و الايام ... عشان لما يحصل المكتوب و نبقى بس في حياة بعض ذكرى ... تبقى ذكرى حلوة ... و تتأكدوا انى بجد حبيتكم ... و كان نفسي تتحقق الوعود ... وميحصلش اى فراق

قصائد

وعمري ... انت مرساه

سكبتك في دمي حلما
حنايا القلب ... ترعاه
وراح القلب في فرح
يغني سر نجواه
ويشدو حبنا لحنا
كطير عاد مأواه
فأصبح لا يرى شيئا
سوى عينيك .. دنياه
وأمن في دجى زمن
عنيد في خطاياه
شدونا الحب للدنيا
وفى شوق حملناه
رأينا حبنا طفلا
كضوء الصبح .. عيناه
سألتك هل ترى يوما
سنهدم ما بنيناه ؟!
فقلت : العمر ابحار
وعمرى انت مرساه
تعيش العمر في قلبي
ولو ينساك .. انساه
حبيبي .. حبنا قدر
ومهما ضاع .. نلقاه


*****************


في عينيكِ عنواني


يقول الناس يا عمري
بأنك سوف تنساني
وتنسى أنني يوما
وهبتك نبض وجداني
وتعشقُ موجةً أخرى
وتهجر دفء شُطآني
ويسقط كالمنى إسمي
وسوف يتوه عنواني
ترى ستقول ياعمري
بأنك كنتَ تهواني؟
حبيبي.. كيف تنساني؟

أتيتُكَ و المنى عندي
بقايا بين أحضاني
أُحبك واحةً هدَأَت
عليها كل أحزاني
أُحبك نسمةً تروي
لصمت الناس ألحاني
أُحبك أنت يا أملاً
كضوء الصبح يلقاني
ترى ستقول ياعمري
بأنك كنتَ تهواني؟
حبيبي.. كيف تنساني؟

فلو خُيّرتُ في وطن
لقُلتُ هواكَ أوطاني
و لو أنساك يا عمري
حنايا القلب تنساني
أماتَ الحب عشاقاً
و حبك أنتَ أحياني
إذا ما ضعتُ في دربي
ففي عينيكَ عنواني
ترى ستقول ياعمري
بأنك كنتَ تهواني؟
حبيبي.. كيف تنساني؟



***************


بقايا ... بقايا


لماذا اراك على كل شيء بقايا .. بقايا؟
اذا جاءنى الليل اراك طيفا ..
وينساب عطرك بين الحنايا؟
لماذا اراك على كل وجه ؟
فاجري اليك .. وتأبى خطايا؟
وكم كنت أهرب كى لا اراك
فألقاك نبضا سرى في دمايا
فكيف النجوم هوت في التراب
وكبف العبير غدى ... كالشظايا؟
عيونك كانت لعمرى صلاة..
فكيف الصلاة غدت .. كالخطايا؟

لماذا أراك و ملء عيوني
دموع الوداع ؟
لماذا اراك وقد صرت شيئا
بعيدا .. بعيدا ..
توارى .. و ضاع؟
تطوفين ي العمر مثل الشعاع
احسك نبضا
والقاك دفئا
واشعر بعدك .. انى الضياع

اذا ما بكيت اراك ابتسامة
واذا ضاق دربى اراك السلامة
وإن لاح في الأفق ليل طويل
تضيء عيونك .. خلف الغمامة

لماذا اراك على كل شيء
كانك في الارض كل البشر
كانك درب بغير انتهاء
وانى خلقت لهذا السفر..
اذا كنت اهرب منك .. اليك
فقولى بربك ... اين المفر؟!


****************

كبرياء

سيأتى إليكِ زمان جديد
و فى موكب الشوق يمضى زمانى
و قد يحمل الروض زهراً ندياً
و يرجع للقلب عطر الأمانى
وقد يسكب الليل لحناً شجياً
فيأتيكِ صوتى حزين الأغانى
و قد يحمل العمر حلماً وليداً
لحب جديد سيأتى مكانى
و لكن قلبكِ مهما إفترقنا
سيشتاق صوتى وذكرى حنانى

سيأتى إليكِ زمان جديد
و يصبح وجهى خيالاً عَبَرْ
و نقرأ فى الليل شعراً جميلاً
يذوب حنيناً كضوء القمر
و فى لحظة نستعيد الزمان
و نذكر عمراً مضى و إندثر
فيرجع للقلب دفء الحياة
و ينساب كالضوء صوت المطر
و لن نستعيد حكايا العتاب
ولا من أحب .. ولا من غدر

إذا ما أطلت عيون القصيدة
و طافت مع الشوق حيرى شريدة
سيأتيكِ صوتى يشق السكون
و فى كل ذكرى جراح جديده
و فى كل لحن ستجرى دموع
و تعصف بى كبرياء عنيده
و تعبر فى الأفق أسراب عمرى
طيوراً من الحلم صارت بعيدة
و إن فرقتنا دروب الأمانى
فقد نلتقى صدفة فى قصيدة

ستعبر يوماً على وجنتيكِ
نسائم كالفجر سَكْرَى بريئة
فتبدو لعينيكِ ذكرى هوانا
شموعاً على الدرب كانت مضيئة
ويبقى على البعد طيف جميل
تودين فى كل يوم مجيئه
إذا كان بعدكِ عنى إختياراً
فإن لقانا وربى مشيئة
لقد كنتِ فى القرب أغلى ذنوبى
وكنتِ على البعد أحلى خطيئة

و إن لاح فى الأفق طيف الخريف
وحامت علينا هموم الصقيع
و لاحت أمامكِ أيام عمرى
و حلق الغيم وجه الربيع
وفى ليلة من ليالى الشتاء
سيغفو بصدركِ حلم وديع
تعود مع الدفء ذكرى الليالى
وتنساب فينا بحار الدموع
و يصرخ فى القلب شئ ينادى
أما من طريق لنا .. للرجوع

و إن لاح وجهكِ فوق المرايا
و عاد لنا الأمس يروى الحكايا
و أصبح عطركِ قيداً ثقيلاً
يمزق قلبى .. ويدمى خطايا
وجوه من الناس مرت علينا
و فى آخر الدرب صاروا بقايا
و لكن وجهكِ رغم الرحيل
إذا غاب طيفاً .. بَدَا فى دِمَايَا
فإن صار عمركِ بعدى مرايا
فلن تلمحى فيه شئ سوايا

و إن زارنا الشوق يوماً و نادى
و غنى لنا ما مضى و استعادا
و عاد إلى القلب عهد الجنون
فزاد إحتراقاً و زدنا بعادا
لقد عاش قلبى مثل النسيم
إذا ذاق عطراً جميلاً تهادى
و كم كان يصرخ مثل الحريق
إذا ما رأى النار سكرى تتمادى
فهل أخطأ القلب حين إلتقينا
و فى نشوة العشق صرنا رمادا

كؤوس توالت علينا فذقنا
بها الحزن حيناً .. وحيناً سهادا
طيورٌ تحلق فى كل أرض
و تختار فى كل يوم .. بلادا
و توالت على الروض أسراب طيرٍ
و كم طار قلبى إليها وعادا
فرغم إتساع الفضاء البعيد
فكم حن قلبى .. و غنى .. و نادى
و كم لمته حين ذاب إشتياقا
و ما زاد اللوم .. إلا عنادا



******************


لأن الشوق معصيتي ..


لا تذكر الأمس إني عشت أخفيه ..
إن يغفر القلب .. جرحي من يداويه
قلبي وعيناك والأيام بينهما..
درب طويل تعبنا من مآسيه


إن يخفق القلب كيف العمر نرجعه..
كل الذي مات فينا .. كيف نحييه
الشوق درب طويل عشت أسلكه
ثم انتهى الدرب وارتاحت أغانيه
جئنا إلى الدرب والأفراح تحملنا..
واليوم عدنا بنهر الدمع نرثيه


مازلت أعرف أن الشوق معصيتي
والعشق والله ذنب لست أخفيه
قلبي الذي لم يزل طفلا يعاتبني
كيف انقضى العيد .. وانفضت لياليه
يا فرحة لم تزل كالطيف تسكرني
كيف انتهى الحلم بالأحزان والتيه


حتى إذا ما انقضى كالعيد سامرنا
عدنا إلى الحزن يدمينا .. وندميه
ما زال ثوب المنى بالضوء يخدعني
قد يصبح الكهل طفلا في أمانيه


أشتاق في الليل عطراً منك يبعثني
ولتسأل العطر كيف البعد يشقيه
ولتسأل الليل هل نامت جوانحه
ما عاد يغفو ودمعي في مآقيه


يافارس العشق هل في الحب مغفرة
حطّمتَ صرح الهوى والآن تبكيه
الحب كالعمر يسري في جوانحنا
حتى إذا ما مضى .. لا شئ يبقيه


عاتبت قلبي كثيراًَ كيف تذكره
وعمرك الغض بين اليأس يلقيه
في كل يومِ يعيد الأمس في ملل
قد يبرأ الجرح .. والتذكار يحييه


إن تُرجع العمر هذا القلب أعرفه
ما زلتَ والله نبضاً حائراً فيه ..
أشتاق ذنبي ففي عينك مغفرتي
يا ذنب عمري .. ويا أنقى لياليه


ماذا يفيد الأسى أدمنت معصيتي
لا الصفح يجدي .. ولا الغفران أبغيه
إني أرى العمر في عينيك مغفرة
قد ضل قلبي فقولي .. كيف أهديه ؟؟


**********************

طاوعني قلبي علي النسيان


عادت أيامك فى خجل
تتسلل فى الليل وتبكى
خلف الجدران
الطفل العائد أعرفه
يندفع ويمسك فى صدرى
يشعل فى قلبى النيران
هدأت أيامك من زمن
ونسيتك يوما لا ادرى
طاوعنى قلبى ... فى النسيان
عطرك مازال على وجهى
قد عشت زمانا أذكره
وقضيت زمانا أنكره
والليلة يأتى يحملنى
يجتاح حصونى ... كالبركان
اشتقتك لحظة

...

عطرك قد عاد يحاصرنى
أهرب ... والعطر يطاردنى
وأعود اليه أطارده
يهرب فى صمت الطرقات
أقترب إليه أعانقه
إمرأة غيرك تحمله
يصبح كرماد الأموات
عطرك طاردنى أزمانا
أهرب .. أو يهرب .. وكلانا
يجرى مصلوب الخطوات

* * *
اشتقتك لحظة ...
وأنا من زمن خاصمنى
نبض الأشواق
فالنبض الحائر فى قلبى
أصبح أحزانا تحملنى
وتطوف سحابا .. فى الآفاق
أحلامى صارت أشعارا
ودماء تنزف فى أوراق
تنكرنى حينا .. أنكرها
وتعود دموعا فى الأحداق
قد كنت حزينا .. يوم نسيتك
يوم دفنتك فى الأعماق
قد رحل العمر وأنسانا
صفح العشاق ...
لا أكذب إن قلت بأنى
اشتقتك لحظة
بل أكذب إن قلت بأنى
مازلت أحبك مثل الأمس
فاليأس قطار يلقينا
لدروب اليأس
والليلة عدت وما أدرى لم جئت الآن
أحيانا نذكلر موتانا ..
وأنا كفنتك فى قلبى .. فى ليلة عرس

* * *
والليلة عدت ...
طافت أيامك فى خجل
تعبث فى القلب بلا استئذان
لا أكذب إن قلت بأنى
اشتقتك لحظة ..
لكنى لا أعرف قلبى ..
هل يشتاق بعد الآن ...!!!

Saturday, April 18, 2009

دنــيــتــــــــه

كانت مترددة .. خائفة .. فهى تخطو إلى هذا العالم لأول مرة
تخطو لعالم جديد .. عالم ترجو منه خيرا .. تبحث فيه عن جديد يملأ فراغ عالمها و يمحو رتابته
ولكنه يظل عالم مجهول .. وهي لم تكن يوما من محبي المجهول
فهو لم يأت لها بخير من قبل .. بل كان المجهول دائما يأتي بالمزيد والمزيد من الآلام
وهي لم تعد تحتمل المزيد من الآلام في حياتها .. فإن قلبها قد اكتفى من الآلام و الأحزان و يريد أن يشعر ببعض السعادة على سبيل التجديد ...

استجمعت كل ما بها من شجاعة .. و خطت إلى الداخل ..
رحبت بها سيدة تبدو عليها ملامح الطيبة .. كانت بشوشة . فاشعرتها ابتسامتها ببعض الطمأنينة ..
عرفتها على المكان .. واشارت في شغف إلى كل الموجودين .. لتعرفها بهم .. هذا فلان و تلك فلانة ..
تابعت كلام السيدة البشوشة في اهتمام ... والقت نظرة على المكان .. فأثار اهتمامها ذلك الجالس في الطرف الآخر من الغرفة ... جالس وحيدا .. حزينا .. شاردا في عالم بعيد كل البعد عن ذلك المكان الملئ بالحركة و الضحك و الضجيج .. فسألت السيدة في اهتمام .... ماذا عنه ؟!! اجابتها السيدة فلان ؟!! .. فردت باهتمام اسمه فلان ؟؟!
فأجابت السيدة متابعة .. نعم .. هذا هو .. ولكنه لا يتحدث كثيرا .. فلا تحاولين تضييع وقتك و جهدك في محاولة الكلام معه .. فانه لن يجيبك . وستذهب كل محاولاتك سدى بلا أى جدوى ..
ابتسمت للسيدة في إشارة على موافقتها على ما تقوله .. و لكنها في الحقيقة لم تعبأ بتحذيرها ... بل زادها ذلك اثارة و اهتمام به ..

تركت السيدة وانتقلت إلى طرف الغرفة الآخر ... اقتربت منه أكثر فأكثر .. أما فهو فلم يلحظ اقترابها منه .. فقد كان لا يزال غارقا في عالمه بعيدا عنها .. ولكنه مع كل خطوة كانت هي تخطوها .. كان يأسر قلبها أكثر فأكثر

وفي لحظات .. كانت هي الأخرى في عالم آخر ... عالم يجمعهما سويا ..
كان في ذلك العالم يضحك .. و كانت ابتسامته تضيء عالمها . تشعرها أنها مالكة الكون و الوحيدة به .. فقد كانت هي سبب تلك الأبتسامة الرائعة .. كانت هي أمه و صديقته وكل عالمه ..

رأت نفسها بجانبه .. رأت العمر يمر بهما .. و يجري بهما الزمان .. ويتقدم بهما العمر .. وهي على مر الأيام تهتم بتفاصيله .. و ترعى شؤونه .. رأت نفسها تختار ملابسه بعناية .. لتجعل منه أكثر رجال العالم أناقة ..
تخطط معه مستقبله .. و تفكر معه في كل خطوة و عواقبها قبل أن يخطوها .. ليكون أكثر رجال العالم نجاحا ..
تكون ضميره اليقظ دائما .. ليكون أكثر الرجال رجولة و انسانية و طهرا ..
رأت نفسها تعطيه كل حنانها - وهو الكثير - تعطيه كل حب وحنان العالم بأكمله .. تعطيه أكثر مما يحتاج .. أكثر مما يحتاج الاف البشر .. ولكن كل ما تعطيه له يظل دائما في نظرها أقل مما يستحق .. فهو يستحق ما هو أفضل... يستحق أكثر .. أكثر بكثيييييييير !!!!....

كانت في ذاك العالم تفتح له ذراعيها لتكون أحضانها بيته و يسكن فيها ... و إن كانت تريد اسكانه في داخلها ..وليس فقط في أحضانها .. فقد كانت أمنه و أمانه .. تعطيه القوة التي يحتاج إليها ليكمل طريقه ... تعيد له ايمانه بربه و ايمانه بنفسه عندما يتملك منه الشيطان .. وتذكره دائما بمقدرة الله سبحانه و تعالى و رحمته .. وإن في كل قضاء الله خير .. حتى إن لم يراه ...
تذكره أن الله يبتلي دائما عباده المقربين .. ليختبر قوة ايمانهم ... فيجب عليه الفرح عند الابتلاء .. لأنها فرصة من الله سبحانه و تعالى واختبار لقوة ايمانه ..
وإن الخير كل الخير مقدر له .. وسوف يراه عندما يجتاز اختبارات الله تعالى بنجاح .. آجلا كان ذلك أو عاجلا .. في الدنيا أو في الآخرة ... كانت قادرة على إنزال السكينة في قلبه .... فكانت تملئ قلبه دائما بالحب و السعادة و الايمان فتريحه و تزيل همومه ..فهي لم تكن تدعو الله سبحانه و تعالى شيئا لنفسها .. بل كانت دائما ما تدعو له بالهداية و أن يريح الله قلبه و ينير بصيرته ..

كان نجاحه نجاحا لها .. وكانت سعادته تملئ قلبها بالفرح و السعادة ... اما حزنه و همه .. فقد كانوا عذابا و جحيما لها ..
كانت دموعه تنزل لتحرق قلبها .. كل دمعه كانت كمادة كاوية تحرق قلبها و تترك جرح غائر به .. فقد كان هو قلبها وحياتها .. تعشقه .. وتعشق كل تفاصيله ...
تكون له أم رؤوم تهتم به .. وتتحول في لحظة لهرة شرسة تهاجم كل من يفكر مجرد التفكير في ايذاؤه .. ترد غيبته و تحميه بحياتها و على أتم الاستعداد للتضحية بها في سبيله في أى وقت .. بلا أدنى تردد ..

في قلبها له كل الحب و السماح .. كانت دائما مفرطة في كل حقوقها بلا اعتراض وعن كل طيب خاطر .. في سبيل سعادته و هناءه ... غير قادرة على الغضب منه ... فقلبها دائم السماح .. فكيف يستطيع قلب يحمل له كل هذا الحب ان يحمل له أى مشاعر سلبية لأي سبب .. مهما أساء إليها ... ولأنه يعرف ذلك جيدا .. فقد كان دائما يعود نادما .. مبللا بدموعه ..
معتذرا عن كل ما بدر منه .. لتأخذه هي في أحضانها وتطمئنه بحبها و حنانها أنها ستظل دائما من أجله وله ... لأمانه و سعادته ... فهى حقا تعشقه .. تعشق التراب الذي يخطو عليه ...



وفجأة خرجت من شرودها ... وعادت من العالم الرائع الذي كانت فيه ... وكان هو لا يزال كما هو .. شارد .. حزين و وحيد ..فحاولت لفت انتباهه .. ولم تستطع و باءت كل محاولاتها بفشل ذريع ...
ولكنها لم تيأس .. ولن تيأس .. بل لقد زادها ذلك إصرارا على أن تحظى باهتمامه .. وأن تاسر قلبه كما أسر هو قلبها وسكن به من أول لحظة ..


وقبل أن ترحل .. وعدته أن تعود له .. وأنها ستظل تعود و تعود و تعود إلى أن يراها و يحبها .. حتى و إن أخذ ذلك سنوات و سنوات .. فهي لن تيأس .. لن تكف أبدا عن المحاولة .... لأنها تعرف تمام المعرفة إنها هي القادرة على إخراجه من حزنه و شروده .. وان سعادته ستكون في وجودها ...

وستكون هي دنيته


وفجأة.....


تصحو من النوم على صوت رنين هاتفها الجوال مرددا اغنية انا دنيته لجنات
فتغلق الهاتف و تعود للنوم
عسى أن تكمل هذا الحلم الرائع


Thursday, April 16, 2009

صـنــــدوق الدنـيــــــا


بكيزه ... ملكة جمال البدرشين !!



فى المجتمع بتاعنا شخصيات عجيبه تحس انها متجيبش اكتر من شخصيات كارتونيه او شخصيات طالعه من فيلم هندى من بتوع اميتاب باتشان او مصرى من بتوع ممدوح فرج !! شخصيات متملكش قدامها غير انك تتنح و تفتح بقك فى بلاهه .. و عينيك مذبهله بنفس البلاهه .. و تمشى تكلم نفسك و تسألها ؟؟ هى الشخصيات دى كده ازاى ؟! مصدقين نفسهم و حاسيين ده العادى يعنى ؟!
فى صندوق الدنيا هنتفرج على الناس دى و نعرضها زى ما احنا شايفينها ... و زى ما نفسنا يشوفوا نفسهم .. يمكن تحصل معجزه و يبطلوا افوره ..



اول شخصيه معانا هى شخصيه جديدة فريدة ومتفردة ... بكيزة هانم ملكة جمال البدرشين ...
حلوه و زى القمر .. عيون مرسومه ... و جمال يشدك من اول لحظه .. وهى عارفه إنها حلوه .. و كل اللي حواليها معرفينها إنهم عارفين إنها حلوه ... ودي كل الحكاية .. هي بس بكيزه الحلوه ... ملكة جمال البدرشين .. بتتعامل مع الناس و الدنيا بمبدأ إنها باكيناه و ماسكه فى نفسها .. لازم كل الناس يكون كل هدفهم فى الحياه انهم يمدحوا فى جمالها وحلاوتها و طعامه تقاطيعها المسمسمه .. و الدنيا كلها بتدور حواليها هى .. عشان هى مركز الكون .. و اهم ما فيه ... محط كل الانظار و كل الاهتمام ... واللعنه على أي حد تانى تسول له نفسه انه ياخد من الاهتمام ده ...



بكيزه بتصحى الصبح تقف قدام المرايا .. تتغزل فى جمالها .. و تشوف هتلبس ايه ؟؟! .. لا لا لا ايه ده ؟؟! .. هي لبست الطقم ده الشهر اللى فات .. و برستيجها ميسمحلهاش تلبسه تانى بالسرعه دي .. وبعد ما تلبس و تجهز و كل حاجه تبقى مظبوطه و آخر تمام ... تفضل برضه قدام المرايا عشان تتغزل فى نفسها شويتين كمان ... يا سلام على حلاوتك يا بت يا بكيزه ... ده انتى خسارة فى البلد دى ...



وبعد ما يشدوها بالعافيه من قدام المرايا .. بتنزل تقابل صاحباتها عشان يروحوا الجامعه ... بس صاحباتها اللى مش بيفهموا ولا واحده قالتلها حاجه على لون المانيكيير بتاعها ... و لا الدبوس اللى حاطاه .. مع انهم جداد ... فتقلب بكيزه وشها ... لحد ما يحسوا بغلطتهم الشنيعه و يسألوها فى ايه ؟ فتقولهم بكل نرفزه ممزوجه بكل الاطة الدنيا .. ازاى محدش يعلق على دبوسي الفظيع و مانيكيري المريع .. وفي اللحظه دى صحابها يلموا الليلة و يبداوا يقولوا اشعار فى المانيكير و صاحبه المانكيير

وهما ماشيين فى الطريق .. يعدى جنبهم شباب و يعاكسوهم – اصلا اى مؤنث دلوقتى بيتعاكس حتى لو كانت الانسه حنفى – بس بعد ما يعدوا من جنبهم تطلع بكيزه بقدرة قادر من تحت الارض .. تقول اعمل ايه بس يا ربي عشان يبطلوا يعاكسوا .. البس نقاب ؟؟ّّّ!! .. بس حتى لو لبست نقاب اكيد هيعاكسوا عينيا ... انا تعبت بقى خلاص ومش عارفه اعمل ايه فى نفسي ... و اصحابها - يا عينى وهما بيحاولوا يفوقوا من حاله الشلل اللي جاتلهم من كلامها - يقولوا لها معلش نصيبك كده يا بكيزة استحملى ...



وبعد ما يوصلوا الجامعه اخيرا .. تبدا بكيزه تشتكى من ان كل الولاد بيحبوها و مغرمين بها .. و هى يا حرام برضه مش عارفه تعمل ايه .. اتخنقت منهم و هما فارضين نفسهم عليها .. ده حتى محسن هيتجنن عليها و هي مش بتقبله اصلا ... بس بكيزه فى الحقيقه عاجبها اللعبه .. وكل ما محسن يحاول يبعد ترجعه تانى .. عشان محسن بيحبها ... بيقولها كلام حلو و محسسها بنفسها .. وكانت هتتجنن اصلا اما محسن سابها و راح للبت نفيسه المايصة .. هى مش بتحبه .. ولا عايزاه ... بس ازاى يروح لنفيسه و يسيبها هى ... يسيب بكيزه عشان نفسيه !!! دى حتى مش حلوه خالص و مغروره جدا .. و هى اكتر حاجه بتكرها هى الغرور !! ... فتقرر انها لازم تتصرف .. و تبدا تتدلع عليه .. و تقرب منه و تلعب عليه لحد ما يسيب نفسيه ... و بعد كده تسيبه هى .. و ترجع تقول للناس كلها مش طايقاه يا ناس ... قولوا لى اعمل ايه ؟؟!!!



فيشدوها اصحابها على المحاضره على امل انها تسكت شويه و يسمعوا لهم كلمتين ينفعوهم بدل ما يفضلوا يسمعوها و هما اصحاب مرض و مش ناقصين ... و فى المدرج بكيزه بتقعد قرفانه من كل حاجه .. و تتكلم عن ازاى باباها اترجاها تدخل جامعه خاصه .. بس هى اللى عندت و حبت تعتمد على نفسها فى الجامعه الحكوميه ... مع الشعب .. و وسط ما اصحابها راسمين ابتسامه على وشهم و هيموتوا من جواهم بيدعوا ربنا حاجه تحصل او الدكتوره تدخل و ترحمهم !! ... بيسمعوا صوت عالى وراهم ... و يتلفتوا وراهم .. فبيشوفوا عباس و بلقاسي بيتخانقوا ....
فتقول بكيزة بكل ثقه يوووووووه بقى ... حتى هنا فى المدرج بيتخانقوا مع بعض ... دول كانوا اصحاب قوى ... بس بلقاسي المنفسن و عباس المحتاس من ساعه ما شافونى و هما مبقوش يطيقوا بعض .. لما واحد بيعرف ان التانى موجود .. مش بيرضى يروح ... و لما بيتجمعوا بالصدفه .. بيحصل اللى انتوا شايفينوا ده ....

و هنا تصرخ فوزيه ... حراااااااااااااااااام ... كفايه كده بقى ارحمينى .. انتى مبتفصليش ابدا ؟؟! و بعدها ينقلوها على المستشفى فى حاله خطر
و تقف بكيزه و تقول يا حراااااام .. مقدرتش تستحمل غيرتها منى و اتجننت منى ...
كلهم بيغيروا منى !!! ماما و بابا عملونى حلوه ... و انا ذنبى ايه ..



و تخلص رحلتنا فى صندوق الدنيا المره دى ... بعد ما فوزيه اتجننت .. و بكيزه زى ما هى .. مش حاسه بنفسها ... و مش طايقه نفيسه عشان مغروره ... و هى اكتر حاجه بتكرها الغرور ... و ازاى اصلا الناس المغرورين دول بيستحملوا نفسهم ...
بس يمكن بكيزه فى مره من المرات اللى بتقعد فيهم قدام المرايا ... تشوف نفسها كويس .. و تسألها .. ازاى الناس المغروره بيستحملوا نفسهم .....

Wednesday, April 15, 2009

Baby can I hold you

Sorry,
It’s all that you can't say
Years gone by and still
Words don’t come easily
Like sorry, like sorry

Forgive me,
Is all that you can't say
Years gone by and still
Words don’t come easily
Like forgive me, forgive me

But you can say, baby
Baby can I hold you tonight?
Maybe, if I told you the right words
At the right time you’d be mine

I love you
Is all that you can't say
Years gone by and still
Words don’t come easily
Like I love you, I love you..

But you can say, baby
Baby can I hold you tonight?
Baby, if I told you the right words
Oooh, at the right time
You’ll be mine

But you can say, baby
Baby can I hold you tonight?
Baby, if I told you the right words
At the right time you’d be mine

Baby can I hold you tonight
Maybe if I told you the right words
At the right time you'd be mine
You'd be mine
You'd be mine....

Tuesday, April 14, 2009

شوفلك طريقه

خلاص كفاياك ضاعت حياتى معاك
والجنه لو حضنك حبيبي مش هفضل اجرى وراك

انا كل ما اسأل عليك يقولوا لى راح يقابل ناس
هو انت ايه منتاش حاسس ولا انت مفيش احساس
بتخوننى يعنى مش عايزنى .. سيبنى بقى و خلاص

اريحلك و اريحلى منتربطش ببعض
ملكش دعوه بقلبى .. هعوده على البعد
هعلمه يفوق من اوهامه .. ينزل بقى على الارض

شوفلك طريقه .. دى دى مش طريقه
هتجنن قلبى ليه
عايز الحقيقه مبقتش بريئه و فهمت حقيقتك ايه

هو انت ايه حكايتك معايا ريحنى رسينى
ساعات عايزنى و ساعات سايبنى لدموعى و حنيني
اللى غايظنى ان انت عمرك ما جتلى تراضينى

كتر الكلام مبقاش خلاص معاك يجيب فايده
صبرت حبه كتير عليك .. ياريته جاب فايده
صدقت كدبك مكنتش اعرف لفين مودينى

شوفلك طريقه .. دى دى مش طريقه
هتجنن قلبى ليه
عايز الحقيقه مبقتش بريئه و فهمت حقيقتك ايه


Friday, March 27, 2009

سيره الحب

طول عمري بخاف من الحب ... وسيره الحب... وظلم الحب لكل اصحابه
واعرف حكايات مليانه آهات ودموع وانين ...والعاشقين ذابو ماتابوا
طول عمري بقول ....لانا قد الشوق ..وليالي الشوق ..ولا قلبي قد عذابه

وقابلتك انت ...ولقيتك بتغير كل حياتي معرفش ازاي حبيتك معرفش ازاى ياحياتي
من همسة حب لقيتني بحب ...لقيتني بحب وأذوب في الحب
اذوب في الحب صبح وليل على بابه

فات من عمري سنين واسنين شفت كثير كثير و قليل عاشقين ...الي بيشكي حاله لحاله
والي بيبكي على مواله...اهل الحب صحيح مساكين صحيح مساكين
ياما الحب نده على قلبي ماردش قلبي جواب .....
ياما الشوق حاول يحايلني واقله روووح ياعذاب....
ياما عيون شاغلوني لكن ولا شغلوني........
ألا عيونك انت .......هم بس الي خذوني وفي حبك امروني
امروني احب لقيتني بحب ..... لقيتني بحب واذوب في الحب
اذوب في الحب صبح وليل على بابوه


يالي ظلمتو الحب وقلتو عدتوا عليه وقلتوا عليه مش عارف ايه
العيب فيكم يا في حبايبكم ...... اما الحب ياروحي عليه
في الدنيا مفيش ابدا ابدا احلى من الحب.....نتعب آآآه.....نغلب آآآآه...
نشتكي منه لكن بنحب....ياسلام على القلب وتنهيده في وصال وفراق
وشموع الشوق لما يقيدوا ليل المشتاق....ياسلام على الدنيا وحلاوتها فى عين العشاق

وانا خذني الحب ولقيتني بحب
لقيتنى بحب وادوب في الحب
ادوب فى الحب و صبح وليل على بابه

My Shady

من زمان انا و صغيره
كان في صبي يجي من الاحراش العب انا و ياه
كان اسمه شادي
انا و شادي غنينا سوا
لعبنا على الثلج ركضنا بالهوى
كتبنا على الاحجار قصص الصغار و لوحنا الهوى


شادى مش اسمه
بس طول عمره هو شادى بتاعى
ولحد دلوقتى ... حتى بعد ما بقى لناس تانين ... هيفضل برده شادى بتاعى

من اول ما فتحت عينى على الدنيا و وهو قدام عنيا
بحب خناقنا .. و بحب اما بنفضل نناكف فى بعض
لما بنبقى زى القط و الفار .. مش سايبين بعض فى حالنا
لو واحد سكت .. التانى ينكشه و يستفذه ..


كنت ببقي سعيده و انا سامعه مامتى و مامته بيتكلموا عننا
و هما بيشتكوا لبعض من اولادهم اللى مش عارفين يربوهم
و كل ما واحده تقول حاجه التانيه تقول و اللى عندى كمان كده


بنحب نفس الحاجات ..
طبعنا شبه بعض ..
بكون فى منتهى السعاده لما حد بيقول ..
انه حاسس انه واقف مع نسخه واحده فى شخصين ..
نفس الوقفه و طريقه الكلام و التعبير و الكلام اللى زى الدبش ..
شبهى ..


كل ما احس بحاجه ناقصانى كنت بشوفها فيه
لما البنات فى المدرسه كانوا بيتكلموا عن اخوهم الكبير ..
كنت بتكلم عنه هو ... و احكى عنه ..
بحكى بكل فخر ... كنت دايما مبهوره به ..
بحبه اكتر من الدنيا ..
بس مستحيل حد فينا يبين للتانى اى حب ..
مستحيل يعمل اى حاجه غير اننا نناقر فى بعض و نغلس على بعض
شقاوه و رخامه ...
انا اباجورته ... و هو لمبتى :D


وكبرنا .. بس بكبر على كل الناس
بس لحد عنده
و بفضل نفس الطفله ... الطفله اللى عايزه تعاكسه و تلعب معاه
اطفال بيركضوا بالهوى




Thursday, March 26, 2009

Tuesday, March 24, 2009

Random

ساعدنى

انا حبى لك من قوته خلانى اضعف
مبقتش مالكه اى شىء مبقتش اعرف
لا انا عارفه ابعد عن هواك و انت جارحنى
ولا عارفه استنى معاك و انت مصالحنى



احساس غبى اوى اما تحس انك عايش فى فيلم واحد
بيخلص و يبدا من اول وجديد
نفس الفيلم
نفس الاحداث
ببطولتك مره و بطوله اللى حواليك مره
فى كل الاحوال بتعيشه من اول و جديد
over and over again
وكأن مره واحده مش مؤلمه كفايه
بتشوف غيرك فى نفس مكانك .. بنفس احاسيسك ..
بيعيد فيلمك قدامك
كفايه بقى
كفايه اوى اوى اوى اوى كده



عالمكشوووووف

ليه الدنيا متبقاش عالمكشوف
ليه الناس بتكدب و تخدع و تجرح
و يرجعوا يكدبوا و يجرحوا و يخدعوا تانى
والموضوع بس بيبقى بس تغيير ضحايا

ليه تبقى شايف قدامك حد بيتعذب
وهتتجنن و تقول الحقيقه
بس الحقيقه هتجرحه اكتر .. وهمه و عذابه دلوقتى اهون من الحقيقه ..
وانت مضطر تسمع و تسكت و متقولش اى حاجه عشان متزودش عذابه

ليه تبقى شايف ناس احترفت الظلم و الكدب
ومفيش قدامك الا انك كل يوم تستني الضحيه الجديده
وانت بتتفرج على فيلم غصب عنك
فيلم خلاص قرفت من الفرجه عليه

ليه

ليه .. كل ضحيه بتروح برجلها
بتسلم نفسها بنفسها و هى سعيده
ازاى كلهم نفس الشخصيه و كلهم مختلفين


ليه

ليه الناس بتبقي منافقه
ليه فى وشك اقولك انك حبيبي و مليش غيرك و الباقى كلهم ولا حاجه
ومن وراك اقول فيك ما فى الخمر
ليه الناس بتتعامل مع بعض على انهم دفاتر قديمه
انت دفتر قديم
مش محتاجك انهارده .. خليك على الرف
معايا دفاتر جديده
الدفاتر الجديده باظت !!!
طلع يابنى الدفاتر القديمه على ما اعمل لسته جديده
وارجع اركنهم تانى



كلمه قالتها واحده صاحبتى
يوم تبقي بتسمع اغنيه
واليوم اللى بعده تعيشها




ليه

ليه كل كلامى مبقالوش اى معنى
ومفيش اى حاجه لها اى معنى
بس الحياه هتستمر
والفيلم هيفضل يعيد نفسه
و هتفضل فى
Groundhog Day

Friday, March 6, 2009

Confessions of a Former Teenage Drama Queen

ساعات تقعد مع نفسك و تفكر
بتفكر فى حاجات فاتت و حاجات بتحصل دلوقتى
تلاقى نفسك بتتصدم

بتشوف حاجات عمرك ما فكرت انها كانت موجوده
وتفسيرااات لمواضيع عمرها ما جت فى بالك

عشان وانت بتبص من جوه ... غير من بره
جوه بيبقى التفسير الاقرب هو التفسير الاكثر دراميه
وما ادراك ما الدراما
جوه بيبقى فيه توتر .. لخبطه .. و فوضى
بتبقى واقف فى اوضه ضلمه ... مفيهاش شعاع نور
بتدور على طريق و سكه ... و بتلاقى نفسك بتخبط فى كل حاجه
مفيش تفكير ... مع تصرفات فى منتهى العشوائيه
بيترتب عليها مواقف اكتر عشوائيه و تفاسير لا منطقيه
وتلاقى نفسك فى دايره كلها غلط فى غلط

انت غلط .. تفكيرك مشوش .. و تصرفاتك عشوائيه
واللى حواليك كمان مش بيفهموا حاجه و بيتصرفوا تصرفات على اساس تصرفاتك دى
وانت مش فاهم حاجه .. وكل حدث جديد .. بيتشبك فى القديم
و بيتفسر مع السلسله ... لحد ما السلسله دى بتلف حواليك
وتخنق حاجات كتير و تخنقك معاها و تغرقك فى متاهات دراميه معقده


بس بعد اما بتقف بره .. و تتخلص من مشاعر اللخبطه دى
وتطلع بره بؤره الدراما و تفسيراتها
تطلع تقف فى النور .. و تبص حواليك

ايه ده ... اللى كنت شايفه شبح طلع مجرد عروسه خشب
واللى كنت بتستخبى وراه و فاكره امان ... طلع فيه حفره من غير اخر
لو خدتك .. مكنتش نجيت منها
حاجات كتير خيالك كان مصورلك شكلها مختلف
و ردود فعلك و حركتك بناء على شكلها ... اتسببت انك اذيت نفسك

وبتفكر ... بتفكر بجد من غير اى تخيلات .. تفسيرات .. ولا حتى اراء مسبقه
بتبص على الحاجه زى ما هى
و تلاقى نفسك فجاه فى حاله ضحك هيستيريا

ضحك على خوف و رعب و حزن و جرح
ضحك على نفسك ... و على ايام قضتها فى حاله مكانها الوحيد خيالك
حسيت بحاجات جديده ... مش فاهمها ... حبيت انها تبقى قصه
احداث ... و دراما !!!
فسرتها .. و صدقتها .. و كرة التلج الصغيره بقت وحش كبير
ووسط ما انت بتضحك بتضحك
قلبك يوجعك .. من كتر الضحك ... بس الوجع المره دى فكرك
فكرك بالوجع قبل كده ... مكانش من الضحك خالص ساعتها ..
كان الم اكبر من تحملك ... الم فى عز توهتك افتكرته نهايه العالم
نهايه عالمك انت .. حسيته انه اقصى درجات الالم

دلوقتى بتضحك ... بتضحك و تتمنى انه يكون ده فعلا كان اسوء ما يمكن
وتتنهد و تقول يااااااااااااه ... لو ...

لو كنت فهمت الحقيقه .. لو فسرت صح من الاول
لو كنت وقفت ولعت النور .. بدل ما تكمل تخبيط فى الضلمه
مكنتش لا اذيت ولا اتأذيت ..

بس الاهم من ده .. تكتشف انك لسه معشتش ... لسه مشوفتش
لسه واقف على البر ... و اما من بعيد شفت حاجه شبه ميه
قلت انا كمان زى الناس كلهم و هعوم و اوصل
بس الميه كانت سراب .. سراب لرغبتك و اشتياقك للميه و البحر
حتى لو لقيت نفسك فى بحر رمال ... و مش اى رمال .. رمال متحركه كانت هتغرقك و تخنق جواك اللى لسه متولدش ولا عاش ولا شاف النور

بس مش مشكله!! .. اه مش مشكله !!
المهم انك عرفت ... عرفت ان الاشتياق للميه و السراب .. مش حقيقه
وانك ضحكت .. ضحكت على سذاجه و هبل منك ... وانت اللى كنت بتقف تضحك على الناس و على سذاجتهم و تقول ازاى ؟!!! ... ازاى ده يحصل
والتلفيات و اللى اتكسر فى طريقك ... يمكن كان احسن انه اتكسر
عشان كان هش اصلا ... وكان هيتكسر فى اى لحظه
وعنده القابليه للكسر ... فعلى الاقل هو كده خلاص اتكسر و عرفت
وبقى ماضى
ماضى فيه ضحك و الم و درس

بس مش انت بس اللى لازم تتعلم منه

وتحتار ... اعمل ايه ؟
اجرى و افسر الحقيقه ... اقول ده مكانش كده
ده كان كذا و كذا
بس لا ... مش هفسر حاجه
ولا هشرح حاجه ...
الموضوع ميهمش غيرى ...
وتفسير الحكايه و اللى فات .. مهم عندك لوحدك ..
فتحتفظ بالنتيجه لنفسك ... اما تفتكر .. هتيجى على وشك ابتسامه
و فى عنيك لمعه ... مش هيفهما غيرك ..

بس فى حاجات لازم تتعمل ... و حقوق تترد ..
وناس تتعلم درس ..
بس محدش هيفهم ... ولا هيتعلم ...
فتلجأ لطريق اخير ... تستغل فيه لاخر مره خبرتك الدراميه
ضرورى .. عشان تثبت لنفسك اللى تقدر عليه ومحدش يقع تانى

Friday, January 30, 2009

حد فاهم حاجه ؟؟

انا عن نفسي مش فاهمه

مش فاهمه اى حاجه بجد

رجب طيب اردوغان ينسحب من مؤتمر دافوس دفاعا عننا و عن دمنا المستباح

عمرو موسي .. فى نفس المؤتمر .. قعد يتفرج

تركيا و فنزويلا بياخدوا مواقف و بيقولوا لا و احنا بنشجب و بنندد

ناس عندها دم و ناس لها ترتر


************

مش قادره افهم برده هو احنا ليه معندناش دم

يعنى بنتشتم فى كل مكان ... العالم كله شايفنا متخلفين
بيتداس علينا جوه و بره
و ساكتين ..
خدنا تقريبا على كده
و بقي موقف عادى .. تفتح التليفزيون او تدخل سينما تلاقى العرب و المسلمين طالعين متخلفين و جهله

بس بجد لهم حق .... لهم حق يدوسوا علينا
ولهم حق كمان يعملوا كل حاجه
طالما احنل ساكتين ولا ومش بس ساكتين
ده احنا بنديهم بايدينا اسلحه يهاجمونا بها
شيوخ بيطلعوا يدوا فتاوى ... ميقبلهاش عقل طفل .. و ده غير الاعجازات الملفقه ... مش فاهمه مين قالهم ان ديننا ضعيف و محتاج يخترعوا معجزات ينشروها .... السما انشقت و كتبت مش عارفه ايه ....كل ده بيخلى المجتمع الغربي يقول علينا اغبيا ... و يخليهم يشككوا فى ديننا كمان

والعيب علينا احنا

************

هو دماغ الناس راحت فين
هتجنن بجد
فى مدونه نواره نجم .. جبهه التهييس الشعبيه لقيتها بتتكلم عن تصويت

http://www.sondaggi.rai.it/index.php?sid=39195&lang=it

كون ان يبقي فيه تصويت اصلا بيسال مين مجرم الحرب اسرائيل اللى ضربت
ولا حماس اللى استخدمت الاطفال دروع بشريه
ده فى حد ذاته يجنن

بس اللى هيشلنى بجد النسبه
38.4% شايفين حماس هما اللى مجرمين ... مش اسرائيل

حاجه تجنن اما حد يسال هى الشمس بتطلع الصبح ولا بالليل
بس اللى يفرس و يقهر و يطير اى ذره عقل فاضله فى الدماغ اما حد يجاوب على السؤال و يقول الشمس بتطلع بالليل

هى الناس دى مفيش عندها مخ ... ولا الاعلام الصهيونى عمل غسيل مخ للناس

واحنا واقفين نتفرج برده

Saturday, January 24, 2009

A Miracle Called Obama

معجزه بجد
حاجه كده خياليه ... تاخدك بعيد
تحس انك فى فيلم والت ديزنى .... او فيلم اسطورى

انا مش شايفه فيه الامل المنشود او المخلص لعذابنا
ولا حتى على اقل تقدير انه هيوقف التدمير اللى بدأ فيه اللى سبقوه
بس هو معجزه محدش يقدر ينكرها

منظر بحر الناس وقت التنصيب
ناس من كل لون و نوع و شكل و طبقه
ناس بيجمعها ايمانها بانسان واحد ..و ايمانهم انه الامل لهم و لبلدهم
بيجمعهم حب و احترام و امل
ان انسان واحد يقدر يجمع كل البشر دى على حاجه .... دى معجزه

ان كل الناس اللى اتكلمت عنه و اثر فيهم
he inspired them
الهمهم ... الهمهم ان مفيش مستحيل .. الهمهم ان كل واحد يقدر يعمل تغيير
التغيير ده مش لينا احنا ... بس تغيير لهم هما
دى معجزه رائعه فى حد ذاتها

مش ممكن على قد ما كنت مبهوره باللى بيحصل على قد ما كان عندى حقد و حسد و كميه سواد رهيبه من اللى شايفاه ... ان هما وصلوا لده و عندهم .. انهم بيستمتعوا بنتيجه اختيارهم و عندهم اصلا حاجه تقريبا مسمعناش عنها هنا ...حاجه اسمها
Free Will

هما كان عندهم اراده حره اختاروا بها رئيس مقتنعين به
شايفين فيه الامل ... و بكره احسن
بس حتى لو الراجل ده معملش اى حاجه خالص ولا عرف يصلح حاجه
فهم برده اختاروا ... و هو قدر يحرك جواهم اللى يخليهم هم اللى يغيروا و هم اللى يعملوا
فحتى لو بايده مغيرش اى حاجه ... فبوجوده و تاثيره هيخلى ملايين يغيروا حاجات اكتر

Friday, January 23, 2009

Ayam Zamaaaaan 3

بــــيـــبـــو فرقع جـــيــجــي


****************


اذا كان لبسك الصيفي في يوم من الايام مكون من مجموعة تيشرتات (كيلفن كلاين) مضروبة وبناطيل تلجي شارل ستون يا حبذا لو كانت ماركة انتربول التركية كنت تبقى ملك
واذا كنت شاهدت الانتشار الفجائى لماركه cat
اذا كان لبسك الشتوي في يوم من الايام مكون من مجموعة مختلفة من (الهاي كول) ترتدي فوقها قميص كاروهات أو جاكيت هافان.

اذا كنت تعشق مسرحيتي (العيال كبرت) و (مدرسة المشاغبين) وحفظت كل كلمة فيهما ثم فوجئت عند مشاهدتهما على الفضائيات ان التليفزيون المصري كان يخدعك طوال هذه السنوات ويعرض لك (ربع المسرحية)

اذا كانت الخيارات المتاحة امامك لمشاهدة فيلم في السينما هي فيلم نادية الجندى (نجمة الجماهير) وفيلم نبيلة عبيد (نجمة مصر الأولى) وفيلم عادل امام (مكانش بقى زعيم لسه)

اذا كانت الخيارات المتاحة امامك لمشاهدة مسلسل في التليفزيون هي مسلسل أحمد عبد العزيز التاريخي أو مسلسل أحمد عبد العزيز الرومانسي أو مسلسل أحمد عبد العزيز الصعيدي

إذا كانت كل البنات من حولك معجبين بأحمد عبد العزيز ويرونه فارس أحلامهن (رغم قصر قامته وشنبه اللي مش عاطفي اطلاقا)

اذا كنت متابعا جيدا لسهرات التليفزيون الممتعة (اخترنا لك يوم الاربع - تاكسي السهرة يوم الاتنين - بانوراما فرنسية - اوسكار - العالم يغنى))

اذا كنت شاهدت اثنين او اكثر من حفلات ليالي التليفزيون والتي كان الاعلان عنها يصحبه رقم الليلة (ليالي التليفزيون..الليلة السادسة والعشرين)...حتى جاء الاختراع اللى اسمه مارينا وقرروا ينقلوا الحفلات فيه لتقضى نحبها وتدفن بمقابر الساحل الشمالي

اذا كنت تشاهد عند عودتك من المدرسة أو الجامعة برنامج (أماني وأغاني) لتشاهد أحدث الكليبات المكررة يوميا متحملا في سبيلها سماجة مذيع البرنامج (احمد مختارأو جمال الشاعر)

اذا كنت تنتظر بلهفة برنامج (كلام من دهب) رغم مذيعه الأكثر سماجة طارق علام

اذا كنت عاصرت مشكلة ادمان الهيروين وحاصرتك تماما في الافلام والمسلسلات والاعلانات والصحف (جميع نجومنا ونجماتنا تقريبا لعبوا دور المدمن وتألموا وهم يطلبون "شمة واحدة" رغم ان المتعاطي لا تصبح حالته بهذا السوء إلا بعد أن يتعدى مرحلة الشم لمرحلة الحقن

اذا تكون عاصرت انحسار مشكلة ادمان الهيروين بعد ادراك الشباب لاخطاره واتجاه العاقلين منهم للحل السحري الأكثر أمانا ومتعة (الحشيش)!!!

اذا تكون شاهدت على الحجار مرتين في يوم واحد على نفس القناة... مرة العصر مرتديا التيشرت والشورت والنضارة الشمس وهو يغنى (يا اسكندرية يا مدوبانى) ومرة الفجر مرتديا الجلباب والجبة وهو يغني (صلينا الفجر فين)

اذا كنت اعتدت ارتداء الكاسكيت بشكل مقلوب حاميا قفاك من الشمس ولم يكن شكلك بتاع انابيب))

اذا كنت تمتلك مجموعة من روايات رجل المستحيل وملف المستقبل وتعتبرها قمة فى الادب.. بالاضافه لفلاش و سماش بشخصياتهم المواطن المطحون .. توتو عضلات .. علاام ... البحار الغبى و مغامرات بليه
وكنت تقوم باستبدالها من المكتبة باعطاءه العدد وربع جنيه لتحصل على عدد آخر

اذا كنت قد عاصرت الصراع على قمة مبيعات الكاسيت بين عمرو دياب (قبل ان يتجه للعالمية ) ومحمد فؤاد (قبل ان يتحول لدب قطبي)

اذا كنت تترقب بشدة أى حفلة بها فقرة (عزب شو) وتستمتع بمحمود عزب وهو يقلد محمد منير ومحمد نوح

اذا كنت شاهدت (فولا فولا بالومبيلا) معجبا بالطفله الجميله وهي بتغني وانت معتقد ان معنا الجمله دي هي طيري طيري يا عصفوره بس بلغة الهنولولو

إذا كان قمة الثقافة والعلم في رأيك ان تشاهد بانتظام حلقات برنامج د.مصطفى محمود (العلم والايمان)

اذا كنت قد مشيت في الشوارع لتجدها كلها تستمع لأغنية (عبد القادر) للشاب خالد أو (حوا) لمجدي خوري أو شريط (سحراني) لايهاب توفيق

اذا لعبت و انت صغير بلاك شوز ... و سبت حد ... و اى ... و صنم و غنيت تماثيل اسكندريه تماثيل ستوديو مصر سوسو بتلعب بالمقص تماثيل .... اتوبيس كومبليت .. كهربا .. و استغاميه و المنديل . .. الكلب الحيران ... و صلح
و كوتشينه كابتن ماجد ... كومى .. واونو .. بنك الحظ .. و السلم و التعبان .... X O

اذا كنت من محبى البوزو و الكاراتيه قبل فلبظ و اهلاوى و السناكس

اذا كنت بتروح جنينه الحيوانات و تلاقى فيها حيوانات فعلا و تركب الفيل و تاكل الزرافه

اذا كنت شهدت على الابداع الشعبى للجماهير و تحويل كل الاغانى لتريقه على نفس اللحن
من اول من كام سنه وانا بقال بقال و ببيع الجبنه بنص ريال
و ماما دخلت الحمام ايا ايا او .. نطوا عليها 6 فيران ايا ايا او ... ماما
تصوت تصوت تصوت تصوت تصوت بابا يزغرط يزغرط يزغرط يزغرط يزغرط
لحد جرب شرب البيره جرب شرب البيره و قولى قولى


و تكون بتستنى بشغف مسلسل القناه الاولى الساعه 7 و المسلسل الاجنبى على القناه التانيه
و بتتابع فى رمضان بوجى و طمطم و عمو فؤاد و تستنى الفوازير
شريهان و نيللى و فطوطه ... و فوازير احنا فين بتاعه سمير صبرى و سماح انور و حسن كامى و شيرين سيف النصر


اذا شهدت اختراع مسلسلات السهره ... و عرفت مخاطر الجواز العرفى فى جواز على ورق سوليفان

اذا تابعت مسلسل يوميات ونيس و حفظت طابور الصباح و ابنائى اعزائي فلذات اكبادى
ورددت جمله هدى انا فى 3 ابتدائى شهاده يا ناس
ومشيت فى البيت تقول بابا ونيس ماما مايسه احنا ولادكو هنرفع راسكوا

او اذا كنت تتابع كابتن ماجد .. مازينجر ... جريندايزر .. ماوكلى .. بابار .. كعبول الدب الاكول ... كاارتون الفواكه او كنت تتابع سينما الاطفال يوم الجمعه صباحا وماما نجوى و بقلظ و عروستى ... واما كبرت شويه عملوا لك برنامج حوار مع الكبار و البرلمان الصغير

واذا كان كل يوم بتسمع عايزينها تبقي خضراااا الارض اللى فى الصحرااااا هنقدمها لمصر هديه حاجه جميله و معتبره فى الفقره الزاعيه فى برنامج صباح الخير يا مصر ايام ما كان برنامج جماهيرى و الناس كلها بتتابعه
وبعدها حاولوا يستنسخوه و يعملوا مساء الخير و فشل فشل ذريع

اذا كنت شاهد على عصر مذيعات انقرضوا ... كان بيطلق عليهم مذيعات الربط و تطلع المذيعه بكامل اناقتها عشان تقولك المسلسل جاى فى السكه

و يوم الجمعه كان له طقوس مقدسه على القناه الاولى بعد صباح الخير يا مصر و سينما الاطفال و صلاه الجمعه كان لازم يجي سر الارض اللى منها طلع القرموطى ... و حلقه الشيخ الشعراوى و بعدين برنامج فى التتر بتاعه اسماعيل يس و اخره بيجى فيلم عربى بتاع العصر

اذا كنت بتتابع برنامج الكاميرا الخفيه ... واذا قلت نذيع هنذيع .... ذيع يا استاذ ابراهيم ذيع
باجزائه كلها وصولا لزكيه زكريا ... و احترز نفسك ... نجاااااااتى انفخ البلالين عشان عيد الميلاد

و الكبير كبير و النص نص و الصغير منعرفوش

اذا كنت ايام السينما فيها مستويين .. صاله و بلكون و كله على قد فلوسه

واذا كنت شهدت ظهور الساحل الشمالى ... و عرفت مراقيا و ماربيلا قبل ما تيجي مارينا و تقضى عليهم

واذا كنت شهدت ايام التحسين الخياليه ... لما كان المجاميع بتوصل لـ 102 %

واذا كان فى يوم من الايام مصروفك 50 قرش ... و البيبسي بـ 35 قرش
وكان فيه تنافس دايما بين شركه شيبسي و كرانشى قبل ما ينضموا لبعضهم و كرنشي يختفى




أن تكون قد عاصرت قنبلة (كابوريا) التي جعلت كل الشباب يزيل الشعر من جانبي رأسه ليبدو مثل (حسن هدهد) وبعدها عاصرت امم أفريقيا 1998 وشوفت الناس حالقاها زيرو زي حسام وابراهيم رغم انهم ماكانوش حالقين!!

اذا كنت تمتلك البومين أو أكثر لتجميع الستيكرز (صور لاعبين كرة أو شخصيات كارتون) حسب ميولك وقتها أو شوفت طاهر القويري ومراته وهم بيسلمو جوايز الشمعدان

اذا تكون قد منعت لعدة أيام من اللعب في الشارع بسبب خوف أهلك عليك من (السلعوة)

إذا كنت قد تابعت بشغف واحد من مسلسلات (ذئاب الجبل - المال والبنون - ليالي الحلمية - من الذي لا يحب فاطمة - اللص الذى احبه - الضوء الشارد - الشهد و الدموع - اهالينا - العائله - امراه من زمن الحب - ابو العلا البشرى - ارابيسك - هوانم جاردن سيتى - رافت الهجان - نصف ربيع الاخر - احلام الفتى الطاير )

اذا تكون قد شربت أكثر من مائتي زجاجة كوكاكولا في شهرين من أجل رحلة (البحث عن الجادون) و برده ملقتهوش

اذا تكون قد استخدمت علبة جيل الشعر كلها مرة واحدة (لو كنت ابن ناس ومعاك فلوس) او قمت بفرد شعرك بكريم جلات (لو كنت ابن ناس برضه بس مش معاك فلوس) لتقوم بزحلقة شعرك ليبدو مثل عمرو دياب في أغنية نور العين

اذا كنت قد لعبت في طفولتك باحدى اشكال لعبة (الميكانو) و قعدت تكسب في (البلي) وتعمل كيس كبير وتيجي والدتك ترميه في الشارع معاقبة لك

اذا كنت قد حضرت امتازت فيه أسماء الشهرة للسيارات الفاخرة بالرومانسية الشديدة (الخنزيرة - التمساحة - البودرة – الشبح)

اذا كنت قد اشتريت (بلوفر تملى معاك) بالوانه الشهيرة الابيض والاسود والبترولي

اذا شاهدت يوميا بعد الافطار في رمضان برنامج (بدون كلام) الذي يقدمه الممثل حسن مصطفى والذى اعتاد ان يستضيف زوجته ميمي جمال في أحد الفريقين وان يتحيز للفريق الذي تشارك فيه ويقوم بتغشيشهم

ان تكون قد لاحظت حسن مصطفى وهو يميل على اذن فيفي عبده ليقرأ لها اسم الفيلم في الورقة (لم تكن قد تعلمت القراءة بعد)

اذا شهدت النجاح الساحق لاغنية حمدي باتشان (ايه الاساتوك ده .. اللى ماشي يتوك ده)

اذا شهدت تحويل نفس الاغنية لاعلان مسحوق غسيل سافو بمشاركة حمدي باتشان والموديل الأشهر في مصر وقتها نسرينا

اذا كنت قد شهدت انحدار ذوق ذكور مصر لدرجة جعلت وفاء عامر ملكة للأغراء ونهلة سلامة نموذج للأنوثة وجعلت هياتم تغوي جميع الرجال بجاذبيتها


اذا كان المسلسل الكوميدي المفضل لك في الابتدائية هو (بكيزة وزغلول) وفي الأعدادية هو (وانت عامل ايه)

اذا طاردتك ايمان الطوخي لفترة من حياتك .. تجدها صباحا بطلة لمسلسل الأطفال (كوكي كاك) وعصرا مغنية تقول (انا من النظرة الأولى شفت الدنيا بلون الورد) ومساءا ممثلة تلعب دور استر بولونسكى فى رأفت الهجان

اذا كانت الألعاب الألكترونية المتاحة لك تتراوح بين الاتاري الاسود (ابو دراعين كبار) او كومبيوتر صخر التعليمي (صاحب الالعاب السخيفة) أو الاتارى الفاميلى (سوبر ماريو وكابتن ماجد طبعا) أو الأميجا أبو ديسكات (ولعبته الشهيرة سينس بول)

اذا كنت قد تابعت بشغف مسلسل (الرقص على سلالم متحركة) وتحدثت مع اصدقاءك عن شخصياته (دينا طحن ووديدة صاروخ وناصر اورجنايزر ونفيسي الدحيح)

اذا سهرت لنهاية الارسال في التليفزيون المصري واستمعت الى اوتار الليل بصوت عادل هاشم أو مدحت مرسي
و 5 كوميدى و بعدها استنين برده تسمع الصوت و تشوف الشاشه الملونه بعد انقطاع الارسال

اذا شاهدت مسلسلا للمخرج حسام الدين مصطفي ورأيته في أخر التتر بصلعته اللامعة وسلسلتة الذهبية ينظر للكاميرا بابتسامة غريبة وهو يشير بابهامه لأعلى

اذا كان مسلسل الأطفال المفضل لديك في رمضان يتراوح بين (سلاحف النينجا) و (باور رينجرز))

اذا قمت بتركيب (موتور) لتحريك الاريال فوق السطوح وقمت بتزويده بجهاز (بوستر) لتقوية الاستقبال وسهرت في ليلة صيفية تحرك الاريال بحثا عن قنوات المستقبل والتي في لاند

اذا كرهت الشخصية التي لعبتها تيسير فهمي في مسلسل (أبناء ولكن) والتي تسببت في تحويل حياة جميع الشخصيات الأخرى إلى جحيم .. وفوجئت بها في الحلقة الأخيرة تندم على افعالها وتتحول لحمل وديع ويتصالح الجميع ولا عزاء لمرارتك المفقوعة

كما يتميز هذا الجيل إن الموبايلات ظهرت و كان حجمها عائلي و تبقى ماشى بفره شبشب باريال .. و كان الموبايل اريكسون قبل ما ربنا يفتح عليهم و ينضم لسونى ... و كنت تستحمل قلش الناس و هما بيقولوا عرفين ليه الموبايل حرام ... عشان اريكسون من عمل الشيطان
واما طلع 3310 كان اختراع وهمى ... عشان كان من غير الاريال
وكان الخط اغلى من الموبايل ... قبل ما يبقي فى ايد الجميع
و كانت ساعتها فيه ظاهرة إسمها الميسد كول لإن الدقيقة كان 1.75 قرش!! و كان اللي معاه موبايل ده برينس

و طبعا اللي كان يدخل على النت أيامها غني لإن الساعة كانت بعشرة جنيه و كان منتهى الأملة اللي ياخد نمرة حد حتى لو غلط و المسينجر كان الويندوز مسينجر من غير صور ... و كل الناس بتعمل شات فى شات مصراوى و
goodnews .... msnarabia chatrooms


اغلب الكلام منقول من الفيس توك
مع بعض الاضافات منى

Ayam Zamaaaaaan 2

اجمل من فى الحفله مين
دبدوبه التخينه
اللى لابسه فستان و .. فستان و جيبونه




ألواد كان عنده حق
اوعى تقولى له لا




كل البنات بتحبك كل البنات بتحبك كل البنات حلوين






حبايبى انتوا ياللى غاليين عليا مسحوق غسيلنا ده 100 100




سلام عشانه سافو حافظ كيانه سافو




هات لنا ريرى هات لنا ريرى

Ayam Zamaaaan












هم النم يا روحى جايبالك مم




كان فى فراشه صغنتته مفرفشه و مزقططه





كان فى واد اسمه الشاطر عمرو




جدو على
عنده قطه اسمها شطه





اطه بطه مبقلظه بس مهيش متعنطزه




متحسبوش يا بنات ان الجواز راحة




ماشية السنيورة كدع كده اهو عايزه لها صوره كده كده اهو

Wednesday, January 21, 2009

مـــاذا تـــكون ؟

ذهبت شابة الى والدتها ، وأخذت تشكو لها عن حياتها وكيف امتلأت بالصعاب
وأنها ليست تعلم كيف تتصرف و ترغب لو تستسلم
لأنها قد تعبت من القتال ومن المقاومة . ويبدو الأمر كما لو أنه كلما حُلت مشكلة برزت أخرى بدلا منها
اصطحبتها والدتها الى المطبخ
حيث ملأت 3 أوانى بالماء ثم وضعتهم على نيران قوية
وبعد وقت قليل أخذ الماء فى الغليان . فوضعت فى الإناء الأول جزر ، وفى الثانى بيض ، ثم وضعت فى الإناء الثالث حبات بن مطحون
وجعلت الأوانى تستمر فى الغليان دون أن تنبس بنت شفة
وبعد حوالى عشر دقائق أغلقت مفاتيح الموقد .... ثم أخرجت الجزر خارج الإناء ووضعته فى طبق ، ثم أخرجت البيض ووضعته هو الآخر فى طبق
، ثم صبت القهوة فى وعاء آخر ثم استدارت لابنتها ، وسألتها
" أخبرينى ، ما الذى ترينه ؟ " .
فقالت" جزر ، بيض ، وقهوة
فقربت الأوعية لها وسألتها أن تمسك بالجزر وتتحسسه ، ففعلت الابنة ولاحظت أن الجزر أصبح لينا .
ثم عادت الوالدة وسألت ابنتها أن تأخذ بيضة وتكسرها ، وبعد تقشيرها لاحظت الابنة كيف جمد البيض المسلوق .
وأخيرا طلبت منها الأم أن ترشف رشفة من القهوة . ابتسمت الابنة وهى تتذوق القهوة ذات الرائحة العبقة الغنية .
وهنا سألت الابنة: " وماذا يعنى ذلك ياأمى ؟ " . ففسرت لها والدتها أن كل من الثلاثة مواد قد وضع فى نفس الظروف المعادية ( الماء المغلى )
. ولكن كل واحد منهم تفاعل بطريقة مختلفة .
فالجزر ، كان صلبا لا يلين . ولكنه بعدما وضع فى الماء المغلى ، أصبح طريا وضعيفا
والبيض كان هشا . تحمى قشرته الخارجية الهشة مادته الداخلية السائلة . ولكن بعد بقاءه فى الماء المغلى ، أصبح داخله صلبا
ولكن البن المطحون ، كان مختلفا . لأنه بعد بقاءه فى الماء المغلى ، استطاع أن يغير الماء نفسه
وسألت الأم ابنتها " فمن تكونى أنتِ ؟ "
" عندما تدق أبوابك الظروف الغير مواتية ، كيف تستجبين لها ؟ هل أنت مثل الجزر ، أم مثل البيض ؟ ، أم مثل البن المطحون ؟ .
فكر أنت فى ذلك : من أنا ؟ هل أنا مثل الجزر أبدو صلبا قويا ، ولكن مع الألم والظروف المعاكسة ، أزوى واصبح ضعيفا وأفقد قوتى وصلابتى ؟
أم أنا مثل البيض ، أبدأ بقلب طيع ، ولكنه يتقسى بنيران التجارب ؟ هل روحى الداخلية كانت رقيقة كالماء ، ولكن بعد ظرف وفاة ، أو بعد صدمة عاطفية ، أو خسارة مالية ، أو تجارب أخرى ، هل تقسيت وتحجرت ؟ . هل إطارى الخارجى ما زال له نفس الشكل ، ولكنى فى الداخل صرت ملأنا مرارة وخشنا ، بروح متبلدة ، وقلب قاس ؟ .
أم أنا مثل حبات البن المطحونة ؟ . غيرت فعلا الماء المغلى ، نفس الظروف التى أتت بالألم عندما راح الماء يغلى ، أطلقت من البن الطعم الحلو والرائحة الطيبة . لأنك إذ كنت مثل حبوب البن ، مهما كانت الظروف فى أسوأ حالاتها ، فإنك تصير أفضل وتغير الموقف من حولك . عندما تكون الأوقات هى الأكثر حلكة ، والتجارب هى الأصعب ، ترى هل ترتفع أنت لمستوى آخر ؟
ترى كيف تتعامل مع الظروف المعاكسة ؟
هل أنت جزر

أم بيض

أم حبيبات بن مطحون



منقول طبعا
قصه قديمه قوى قريتها من سنيييييين طويله
بس افتكرتها مؤخرا

Monday, January 19, 2009

Sulto The Great



عــــــاجـــــــل

جــــاءنــا البــيـــــان التــــــالـى

انضم الرجل الاخضر لصفوف العاملين الكادحين
مستبدلا الشاى الاخضر .. بالورق الاخضر
نظرا لطبيعه عمله البنكيه الجديده

وبذلك يترك الرجل الاخضر مقاعد البطاله لى وحدى :D:D
على ان الحق به فى صفوف العاملين قريبا
" قول ان شاء الله" ... يا رب

و بمناسبه هذا الخبر السعيد
نهنئ و نبارك للرجل الاخضر النبأ السعيد و الورق الاخضر
و نقول له

يباركله يا معلم :D


Friday, January 16, 2009

Life is SUPER GooD :D

Thank ALLAH
Today is a super good day ...
and life also is super good to me

the past few days was so hard ...
cuz waiting is the hardest thing ever
specially waiting for bad things

so many bad things have already happened
but everything was nothing compared to wat i was afraid of
if it did really happen , it'd have been clear that life is really out to get me
but it didn't :D
and it was a false alarm :D:D:D:D:D


so im thankful ..... soooooooooo thankful for that
and sooooo happy also

today is really good
it's a full day
it started with an opportunity to a new life that i have to think about
ended with a great news that i was waiting .. hoping .. and praying for

and in the middle i discovered things about myself

i discovered that im way stronger than people give me credit for
im way stronger than i give myself credit for (H)

im not a super hero :D:D .... and i don't wanna be one:D
but i can take more than i thought i could
and no matter wat happens ... i'll always rise again


i discovered that im very very very intuitive person
i can feel the things that are kept unsaid
my intuition is right most of the time
wat i felt that it would happen ... really did
im as a wise friend of mine puts it '' Soosa"


i discovered that im really fine now
really fine
not in denial .... not pretending ... just fine

and the thing that i discovered and made happy the most
is that im a coffe :D
not egg .. not carrot
just a great coffe :D:D